ماذا فعل انتظاركِ؟

15 آب 2015 | 00:00

لوحة لأحمد قليج.

في المقهى

حتى العمال
والزبائن
والأصدقاء
والكراسي
والطاولات
والقهوة
والمياه الباردة
المياه التي كنت تلتقطين من كأسها
قطعة التفاح
في كلّ مرةٍ كنا نلتقي فيها
كلّ هذه الأشياء
صارت تعرف جيداً
أنني أنتظركِ
وأنني أتلهف إلى قلبكِ
بذاك الثوب الكردي
وأنتِ تبحثين عنّي أمام باب المقهى
لأحضنكِ من دون خجل أمام المارة
لأقبّلكِ بشغف على مرأى الجميع
كلّ هذه الأشياء
تشعر بي الآن
وتقول: إنّكِ لن تأتي!
وأنا لا أصدّقها
وأنتظر مع سجائري
أقرأ قصائدَ جاركِ،
وحيداً كقطٍّ مسكين
أكل الجميع عشاءه،
أنا الذي كان يشاكس خياله
ماذا فعل به انتظاركِ؟

* شاعر وصحافي كردي سوري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard