القوات الموالية لهادي تواصل تقدّمها في الجنوب والجامعة مستعدة لارسال مراقبين إلى اليمن

5 آب 2015 | 00:00

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

دبابات وناقلات جند للتحالف العربي في ضواحي مدينة عدن الاثنين. (أ ف ب)

تحدث سكان ومصادر موالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عن استعادة المقاتلين المؤيدين للرئيس اليمني السيطرة على عشر قرى في جنوب اليمن من قوات الحوثيين أمس، ليواصلوا زخم هجومهم غداة استعادتهم قاعدة العند الجوية كبرى قواعد البلاد.
ودارت اشتباكات في أنحاء محافظة لحج بجنوب البلاد والتي باتت أكثر مناطقها تحت سيطرة القوات الموالية للحكومة المدعومة من التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية.
وأوضح قائد للقوات المناهضة للحوثيين أن "الخطوة التالية للمقاومة الشعبية والقوات المسلحة بعد تحرير عدن هي تطهير محافظتي أبين ولحج".
وقالت مصادر في الميليشيا إن ألف مقاتل يمني تلقوا تدريبا في السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة وصلوا إلى عدن الاثنين.
وفي خطوة مهمة لتوفير الإمدادات الإنسانية التي بات اليمن في أمس الحاجة إليها، أفاد اثنان من مسؤولي حكومة هادي التي تتخذ السعودية مقراً لها، أن هذه ستطالب الآن بأن ترسو جميع السفن الحاملة للمساعدات في ميناء عدن.
وجدد المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد دعوته الى وقف النار فورا بموجب خطة تتضمن انسحاب الحوثيين من المدن الرئيسية لتفسح في المجال لعودة الحكومة من الخارج. وصرح لقناة "سي بي سي" المصرية للتلفزيون بإنه يجب أن يتم الانسحاب ووقف النار والتوصل الى اتفاق في شأنهما، قائلا: "لازم يكون هناك انسحاب ووقف لاطلاق النار والاتفاق عليهما". وأضاف ان "النقطة الخامسة تتعلق برجوع الحكومة تدريجا لممارسة مهماتها في ما يتعلق بالبنية التحتية وفي ما يتعلق بقضية الخدمات الأساسية... لازم ترجع إلى صنعاء وإلى المدن الكبرى. هذا أساسي جداً".
وفي ختام لقاء للمبعوث الاممي والامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في القاهرة، قال الناطق باسم الاخير أحمد فوزي ان "الامين العام للجامعة العربية اعلن ان الجامعة ستدرس بشكل جدي في الوقت المناسب، مسألة ارسال مراقبين الى اليمن في حال التوصل الى وقف لاطلاق النار". ولفت الى ان هذه المرة الاولى تبدي الجامعة استعدادها لارسال مراقبين الى اليمن للاشراف على عملية السلام.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard