وجيه نحله يغزو الآفاق النائية في "مركز بيروت للمعارض" عرف سرّ "الخلطة" التي ترضي الجمهور العريض

29 تموز 2015 | 00:13

يقام في "مركز بيروت للمعارض" في البيال، معرض استعادي للفنان اللبناني وجيه نحله في عنوان "غزو الآفاق النائية"، يستمر الى 31 آب 2015، وهو من تنظيم سيزار نمور، مؤسس متحف "مقام" للنحت.
وجيه نحله من الكبار الذين يشغلون مكانهم في لائحة الفنانين اللبنانيين المتابعين مسيرتهم من دون ملل ولا تعب ولا توقف. نعتقد انه بدأ يرسم منذ نهاية الخمسينات، كما فعل غيره من الرفاق، وتابع مسيرته واختبر الأساليب والتقنيات المتنوعة، فسار في طريق منضبط لا يجازف ولا يجرؤ ولا يخاطر بل يكتفي في البدء بعرض نتاجه من دون بهورة، وعندما شعر بأنه ضبط أسلوبه ومهنته، وامتحن الاكاديمية والانطباعية والحروفية والنقش والتلصيق ودفنها تحت طبقات كبيرة وسميكة من الالوان المعجونة، أضاف الى عمله ابعاداً تتيه في حركات فالتة في اتجاهات عدة لانها تبحث عن افاق لا يحدّها منطق ولا يقف امامها عائق ليشكل حاجزا واضحا يؤطر مساراتها الحرة ويكسرها.
تقدم وجيه نحله في الاختبارات وتوسعت اهتماماته بالخط العربي الذي استعمله غالبا في وسط لوحته بألوان غامقة بعض الشيء، بينما تفرعت من النقطة الوسطية الأسهم ذات الاتجاهات الشبيهة بالشعاعات، تنطلق رفيعة ومتقاربة ثم تتوسع وتستطلع المسارات الدائرية فتتبعها وتتجاوزها وتكتم الحركات للقضاء على التلهي في مشاهدة الخطوط عوضا من محاولة فهم مضمون النص التشكيلي في الوسط ومغزاه وربما رسالته الحقيقية خارجا عن مظهره الواقعي وجمالياته الحروفية.
هذه المرحلة التي استمر فيها سنوات عديدة، ساهمت في تعريف البلدان العربية إلى اعماله والاقدام على اقتنائها بأعداد كبيرة، فذاع صيته وتوسعت افاقه فأقام معارض عدة في دول كبرى وفي عواصم ومدن في انحاء كثيرة من العالم.
لكن وجيه نحلة لم يحشر نفسه في هذا المحنى الفني بل تجاوزه وبحث عن افاق اخرى، من خلال مساءلة تماوج الالوان واستعمالها كأنها شرائط عديدة رفيعة تتلاقى وتفترق لكنها تتبع المسار المخطط مسبقاً، الا وهو الشعاعات الضوئية. لكأن الرسام اختار التجريد الشكلاني بعيدا من التجسيدات او الانطباعات او التعبيرات التي تنطق بماهيتها وهويتها واسرارها الفنية الملتبسة احيانا والواضحة احيانا اخرى. عرف وجيه نحله ماذا يعجب الذائقة العامة فرسم بين وقت وآخر مواضيع سهلة من الممكن ان ترضي الجمهور الواسع ولا سيما انه اصبح يمتلك الامكانات المهنية، مما افسح المجال امامه لانجاز اعداد كبيرة، مع بعض التغييرات في حركات الخطوط وتشظي الرفيع منها بعد انعقادها في حركات لولبية في الوسط. اصبح نحله يملك "الخلطة" (formule) التي كشفت امامه النجاح الذي عرفه ولا يزال، حاصداً الكثير من المبيعات والجوائز والتنويهات.

laure.ghorayeb@annahar.com.lb
Twitter;lghorayeb@gmail.com

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard