معرض - فخاريات ناتالي خياط في "غاليري أجيال" تفخيخ الأشكال بالجماليات المفاجئة

23 حزيران 2015 | 00:00

تعرض ناتالي خياط للمرة الثانية في "غاليري أجيال"، الحمراء، فخارياتها الجديدة بعد معرضها الاول في "بيروت آرت سنتر"، سن الفيل، قبل سنوات. اذكر اني زرت معرضها واعجبتني تجربتها الاولى الواعدة، وها هي تعيد التجربة في نجاحات مهنية واضحة حيث تأتي اعمالها مدروسة بدقة اشكالها فلا تقع في التردادات، على رغم أن هيكليتها الاساسية تنطلق كلها من شكل الجرة التراثية التي كانت تُستخدم لجمع الماء وتبريده قبل ان نتعرف الى الكهرباء والتبريد الاصطناعي.

لا تتلذذ الفنانة في اعادة تشكيل الجرة، بل تتصرف بكثير من الحرية في تفخيخ هيئتها العامة وتمارس عليها تصرفات مهنية فيها الاحتيال والتذاكي، تطعيجا او تجويفا او تضخيما. فهي خبزت الفخاريات تلك وبقيت بيضاء ناصعة كأنها صُممت لأمكنة مغايرة لما توقعناه من جمع مياه الشرب. جمعت الفنانة فخارياتها في وسط الصالة كأنها مجموعة مستقلة ذات اهداف مختلفة عما هي عليه تلك المرتفعة على قواعد مستقلة لتقول لنا انها من العائلة النبيلة.
تعرف ناتالي خياط كيف تتعامل مع المادة عندما تخبزها ثم كيف تسحبها من الفرن وهي على حرارة الف درجة، ثم كيف تعيد تعريضها لمحاولات عدة، الأمر الذي يتسبب بتشققات رفيعة كالشعيرات وتذكرنا بما حفر في مغاور الاجداد ايام لم يكن البشر يعرف الكتابة. تتفنن في الأشكال وتطوّع المادة لسلطات العقل والذكاء والحواس، ما يولّد تحفا فنية تزيّن الزوايا وتشيع الوشوشات التي لا تنتهي بعد استتباب الصمت.
تنطبع الفخاريات برماديتها المتحولة وقد يغشاها سواد لمّاع في تآليف نحتية تصلح لتكون آنية لزهور ملونة او حاويات جنائزية كتلك التي كانت ترافق الاحباء الى مسكنهم الابدي.

Laure.ghorayeb@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard