الذكرى الـ 75 لخطاب التحرير لديغول: "معاً في مواجهة داعش والإرهاب"

22 حزيران 2015 | 00:00

مشاركون في ذكرى خطاب الجنرال ديغول. (سامي عياد)

أحيت جمعية الصداقة اللبنانية - الفرنسية الذكرى الـ 75 لاطلاق الجنرال شارل ديغول من لندن نداءه الشهير لتحرير فرنسا، برعاية وزير الثقافة ريمون عريجي وسفير فرنسا باتريس باؤلي، في دير القلعة - بيت مري، في حضور وزير العمل سجعان قزي والنواب: ابرهيم كنعان، هنري حلو، غسان مخيبر، سيمون ابي رميا وآلان عون، الدكتور نزار يونس وعدد كبير من ممثلي الاحزاب والقوى السياسية والديبلوماسية.
بعد الافتتاح بالنشيدين اللبناني والفرنسي، فشريط وثائقي عن أبرز محطات ديغول وزيارته للبنان ومواقفه منه، كانت كلمات لرئيس الجمعية زياد نصور، وناتالي ديغول حفيدة الجنرال الفرنسي عن حب عائلتها للبنان، وتوجه الوزير الفرنسي السابق برونو لومير الى اللبنانيين مؤكداً ان "فرنسا ديغول لا تزال على مبادئها ومواقفها". وقال: "اننا معا وجنبا الى جنب في مواجهة داعش والارهاب، وهذه هي رسالة ديغول التي ترتكز على الارادة في العمل والتنفيذ لتحقيق الاهداف المتوخاة".
وألقى سفير بريطانيا طوم فلتشر كلمة بالفرنسية اعتبر فيها ان النداء الذي اطلقه ديغول من بلاده - لندن "حدث شكّل مفصلا في المسار التاريخي للاحداث والامور، والمناسبة ذكرى استثنائية وغير اعتيادية". ورأى السفير الفرنسي أنه "من خلال الحوار يمكن الوصول الى بناء ارادة جامعة تنهض بلبنان على رغم صعوبة الظروف التي يشهدها". وكرر حرص الفرنسيين على استمرارية الروابط اللبنانية – الفرنسية على كل الصعد السياسية والثقافية والاقتصادية والتنموية.
أما عريجي، فشدد على "متانة العلاقة التي ارساها الجنرال ديغول بين لبنان وفرنسا على قاعدة الصدق والتعاون". وقال: "لقد عرف لبنان رجالا عظاما في التاريخ قاتلوا من اجل الاستقلال والحرية ونحن اليوم احوج ما نكون الى نكران الذات وشحذ الهمم وادارة عجلة بناء دولة قوية قادرة وواعية لقيمها وغناها الانساني ومنفتحة وعصرية (...)".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard