تقدّم جديد لإعادة توحيد جزيرة قبرص

29 نوار 2015 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

قرر الرئيس القبرصي اليوناني نيكوس انستاسياديس والزعيم القبرصي التركي مصطفى اكينجي فتح معابر جديدة بين شمال الجزيرة المتوسطية المقسمة وجنوبها، واعادة ربط شبكات الكهرباء والهاتف في اطار جهود لاعادة التوحيد.

وهذه التدابير الملموسة غير المسبوقة منذ بضع سنوات، تعد تقدما في مجالات تعتبر غير اساسية ترمي قبل كل شيء الى تعزيز الثقة بين المجموعتين وتهيئة اجواء المصالحة.
وقد اعلنت هذه التدابير في ختام اللقاء الثاني في اشراف الامم المتحدة منذ معاودة المفاوضات في 15 ايار بين انستاسياديس واكينجي الذي انتخب حديثاً.
وقال الموفد الخاص للامم المتحدة اسبن بارث ايدي الذي يرعى المحادثات، ان "اكينجي وانستاسياديس شددا مرة جديدة على رغبتهما وعزمهما المشترك على التوصل الى حل شامل".
واتفق المسؤولان على التحضير لفتح نقاط عبور جديدة خصوصا في ليفكي (في الغرب) وديرينيا (في الشرق) تضاف الى نقاط العبور السبع القائمة. وقد افتتح أول المعابر في 2003 لاتاحة مرور الاشخاص والبضائع، وافتتح عدد آخر من نقاط العبور بوتيرة بطيئة مذذاك، وكان آخرها قبل خمس سنوات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard