التحالف يستهدف معسكرات الصواريخ والقصر الرئاسي في صنعاء الحوثيون تبنّوا هجمات برية على الحدود مع السعودية

23 أيار 2015 | 00:00

المصدر: العواصم الأخرى - الوكالات

دبابة محترقة في حي دار سعد بمدينة عدن أمس. (أ ف ب)

استمرت المعارك البرية أمس في مناطق عدة من الشريط الحدودي بين اليمن والمملكة العربية السعودية. وكثفت مقاتلات التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية غاراتها على صنعاء.

أعلنت قيادة الجيش اليمني تمكن قواتها تساندها اللجان الشعبية من السيطرة على موقع المعزاب العسكري في مدينة نجران وتدمير آلياته الثقيلة، إلى سيطرتها على مواقع ثعبان والمخروق وبريران بعد مواجهات اسفرت عن تدمير آليات عسكرية للجيش السعودي وأوقعت قتلى وجرحى من الجانبين.
ونشر الحوثيون مقاطع فيديو تظهر سيطرة الجيش واللجان الشعبية على موقع المعزاب الحدود. كذلك نشروا مقاطع أخرى تظهر قصف الجيش اليمني واللجان الشعبية مواقع الجيش السعودي في منطقة ظهران الجنوب بالصواريخ والمدفعية الثقيلة.
وصرح الناطق باسم "جماعة "انصار الله" الحوثية محمد عبد السلام بأن القصف الصاروخي والمدفعي الذي تشنه قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية على الأراضي السعودية "يطاول المواقع العسكرية السعودية وليس المدنيين كما تفعل الرياض"، مشيراً إلى أن "الإعلام الحربي لأنصار الله يوثق التقدم الحاصل داخل المواقع السعودية".
وفي المقابل، افادت وكالة الأنباء السعودية "و ا س" إن هجمات بالقذائف عبر الحدود مع اليمن أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة خمسة في جنوب السعودية خلال الساات الـ24 الأخيرة.
ونقلت عن مسؤول في الدفاع المدني بمحافظة جازان الواقعة في جنوب غرب المملكة أن طفلاً قتل وان ثلاثة أطفال آخرين حرصوا الجمعة في منطقة الطوال. وقالت: "أوضح المتحدث الرسمي لمديرية الدفاع المدني بمنطقة جازان الرائد يحيى عبد الله القحطاني أنه في تمام الساعة 11:35 من صباح هذا اليوم الجمعة... باشرت فرق الدفاع المدني بلاغا عن تعرض أحياء سكنية بقرى حدودية بمحافظة الطوال لمقذوفات عسكرية من داخل الأراضي اليمنية مما نتج منهاوفاة طفل وإصابة ثلاثة أطفال آخرين".
وقالت الوكالة في وقت سابق إن هجوماً بالقذائف الخميس أسفر عن مقتل مواطن سعودي وإصابة اثنين آخرين في قرية الحصن.

غارات التحالف
وعلى صعيد الغارات الجوية، روى سكان في صنعاء أن طائرات التحالف كثفت غاراتها على المقاتلين الحوثيين في العاصمة اليمنية.
واستهدفت الطائرات بسبعة صواريخ مدرسة تدريب الحرس الجمهوري، مما أدى إلى تدمير أجزاء من منشآتها واشتعال النار في بعضها، إلى استهدافها بصاروخين مقر كلية القيادة والأركان وبأربعة صواريخ مقر الكلية الحربية وملعب مدينة الثورة الرياضية.
كما شنت مقاتلات التحالف غارات عدة على معسكرات الصواريخ في فج عطان ومعسكرات النهدين القريبة من القصر الرئاسي وقاعدة الديلمي الجوية والقصر الرئاسي ومنطقة ضبوة وموقع خشم البكرة وأحد الجبال المطلة على العاصمة من جهة الغرب. وفي محافظة مأرب شنت طائرات التحالف 10 غارات على مناطق متفرقة بمديرية صرواح حيث تتمركز قوات الجيش واللجان الشعبية التي تخوض مواجهات مع مسلحي القبائل الموالين لجماعة "الاخوان المسلمين" ومسلحي تنظيم "القاعدة".
قال وجهاء وسكان إنهم شاهدوا السنة اللهب واعمدة الدخان تتصاعد من جبل هيلان غرب مدينة مأرب وعدد من المواقع الاخرى التي استهدفتها غارات التحالف.

جبهة تعز
في غضون ذلك، ساد الهدوء الحذر أكثر جبهات القتال الدائر في أحياء وضواحي مدينة تعز، فيما أعلنت قيادة الجيش السيطرة على قاعدة جوية في منطقة العروس في جبل صبر بعد مواجهات تخللها شن طائرات التحالف غارات عدة لمنع قوات الجيش واللجان الشعبية الموالية للحوثيين من السيطرة على هذا الموقع الذي يوصف بانه استراتيجي لأنه يقع في أعلى قمة على المرتفعات الجنوبية المطلة على مدينة تعز وكان يخضع لسيطرة قوات اللواء 35 مدرع الموالية لجماعة "الاخوان المسلمين" والرئيس عبد ربه منصور هادي.
وجاء ذلك بعد تنفيذ طائرات التحالف طلعات جوية فوق محافظة تعز القت خلالها شحنات من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة والذخائر والاموال لدعم المقاومة الشعبية.

"داعش"
على صعيد آخر، أعلن تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) مسؤوليته عن هجوم انتحاري استهدف مسجداً في حي شعوب بصنعاء الجمعة وأدى وفقا لوزارة الداخلية اليمنية إلى اصابة 12 مدنياً بجروح بينهم إثنان نقلا إلى المستشفى في حال حرجة.
وأفادت وزارة الداخلية أن المهاجمين الذين استهدفوا المصلين في مسجد الصياح بحي شعوب استخدموا عبوتين ناسفتين وضعتا أمام المسجد وخلفه فانفجرت احداهما وفككت الاخرى. وجاء في بيان أورده حساب للتنظيم في موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي :"قامت مفرزة من جنود الخلافة في ولاية صنعاء بتفجير عبوة ناسفة على حسينية مقبرة الصياح التابعة للحوثة المرتدين في حي شعوب مما أدى إلى قتل وإصابة عدد كبير منهم ولله الحمد والمنة".
وأعلنت قيادة الجيش اليمني تمكن قواتها من استعادة السيطرة على منطقة الخمري في محافظة شبوة بعد مواجهات عنيفة مع مسلحي " القاعدة" و"داعش"، مشيرة إلى أن قواتها تساندها اللجان الشعبية تتقدم في اتجاه منطقة الصعيد.
كما أعلنت تمكن الجيش واللجان الشعبية من تطهير عشرة مواقع في منطقة صلب المطلة على معسكري السحيل ونخلا بمحافظة مأرب كانت خاضعة لسيطرة مسلحي "القاعدة" بعد مواجهات مع مسلحي التنظيم أوقعت قتلى وجرحى من المسلحين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard