ارتياح لدى المعنيين بانتخابات المجلس الشرعي الاسلامي اختراقات و"المستقبل" الأبرز في بيروت وصيدا

11 نوار 2015 | 00:34

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الرئيس سلام قبيل ادلائه بصوته في دار الفتوى أمس، وبدا الوزير المشنوق والمفتي دريان والنائبان قباني وحوري. (ناصر طرابلسي)

في خطوة لعلها الأهم منذ انتخاب المفتي الجديد للجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، وهي اجراء انتخابات المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى في محافظات بيروت وجبل لبنان والبقاع والشمال والجنوب، تُفتح صفحة جديدة سيكون لها تأثير مباشر على عمل المجلس بعد مرحلة شهدت سجالا بين طرفين فيه، وانقساماً في بعض المحطات. وآخر انتخابات أجريت للمجلس كانت قبل نحو عشر سنوات باستثناء واحدة طعن في شرعيتها في فترة الانقسام الذي كان حاصلاً في المجلس. وبعدما تم انتخاب 24 عضواً للمجلس الشرعي في العاصمة والمحافظات، ينتظر أن يضاف اليهم ثمانية اعضاء بالتعيين يختارهم مفتي الجمهورية، وفق النظام الداخلي، بالاضافة الى رؤساء الحكومات الحالي والسابقين الذين يعتبرون اعضاء حكميين في المجلس. وقد عبّر جميع المعنيين بالانتخابات عن ارتياحهم الى اجرائها والى الاجواء الهادئة والحضارية والمريحة التي سادتها، وقد وصفها رئيس الحكومة تمّام سلام بـ"الفجر الجديد" كما وصفها المفتي دريان بـ"المحطة التاريخية المهمة في تاريخ دار الفتوى". وأبدى المفتي السابق الشيخ محمد رشيد قباني ارتياحه الى الخطوة التي طالما سعى اليها "في اصعب الظروف" كما قال.
وبعيداً من المبالغات وتوظيف نتائج الانتخابات سياسياً وحزبياً، بدا واضحاً من خلال قراءة في شأن النتائج لأحد مواكبي الانتخابات والقريبين من دار الفتوى ان اللائحة الائتلافية المدعومة من "تيار المستقبل" في بيروت سجلت الفوز الابرز، مع الاشارة الى أنها تضم مستقلين ومنتمين الى تيارات اخرى، وقد تم اختراقها بمرشح معروف بانتمائه الى خط "الجماعة الاسلامية"، وحلّ محل مرشح محسوب على الرئيس سلام، بالاضافة الى مرشح آخر لـ"الجماعة" فاز ضمن اللائحة.
وفي صيدا بدا الوضع مشابهاً، اذ سجل فوز اللائحة التي تضم اثنين من "المستقبل" وواحداً من "الجماعة".
وفي طرابلس بدا الوضع مختلفاً، اذ سجل فوز 5 اعضاء بين مستقل ومحسوب على الرئيس السابق للحكومة نجيب ميقاتي والوزير السابق فيصل كرامي، بالاضافة الى عضوين من لائحة مدعومة من "تيار المستقبل" وينتميان اليه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard