حملة الضاهر على الأرمن والمشنوق

27 نيسان 2015 | 00:31

المصدر: طرابلس - "النهار"

  • المصدر: طرابلس - "النهار"

جدد النائب خالد الضاهر وقوفه الى جانب المملكة العربية السعودية، "بالفعل والالتزام والاستعداد للتضحية بالأرواح". وانتقد في مؤتمر صحافي عقده في طرابلس "ميليشيات الحرس الثوري التي تملأ أرض العراق الطاهرة، وسوريا واليمن". وتطرق الى الإبادة الأرمنية، معتبراً ان "القضية تأخذ أبعادا خطيرة " ومؤكدا "أن الشعب اللبناني هو عربي بمسلميه ومسيحييه، من الأتراك والأكراد، وأخيراً جاء الأرمن إلى لبنان، وأخذوا الجنسية، ولهم خمسة نواب ووزراء، لكن عليهم أيضا أن يحترموا شعورنا. فنحن لنا تاريخ مع العثمانيين وعائلاتنا أخوالهم وأعمامهم في تركيا وكردستان والقوقاز (...)".
وقال: "أكثر من ذلك، أنتم الأرمن في عنجر، تقيمون على أرض الأوقاف الاسلامية وهي بملايين الأمتار، ومع ذلك نسكت، ونقول إن هناك قضاء ودولة. أما التحدي فهو تحد لوجودنا وليس للأتراك، ولذلك رأيتم رد الفعل. فأعلام تركيا تنتشر في كل البيوت، رفضا لهذه الممارسة الطائفية السياسية والمدفوعة خارجيا ضد تركيا".
وطالب وزير الداخلية نهاد المشنوق بالاستقالة متوجها اليه بالقول: "هؤلاء يا معالي وزير الداخلية (يللي تمرجلتم عليهم في السجن هم ضعفاء وأمانة بأيديكم) فهناك أكثر من سبعين منهم، أصيبوا بجروح وبكدمات، لولا هؤلاء وبطولاتهم (...) لما كنت يا معالي الوزير وزيراً".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard