سينتيا سركيس تحقّق حلم اللبنانيين: سلمى حايك وطئت أرض أجدادها

25 نيسان 2015 | 00:00

سلمى حايك لدى وصولها مساء أمس الى مطار رفيق الحريري الدولي. (جورج شحود)

تشهد بيروت بين حين وآخر حدثاً ينطبع في الأذهان وينسي اللبنانيين معاناتهم اليومية. هذا ما حصل أمس بوصول الممثلة والمخرجة سلمى حايك ليلاً. هي المرة الأولى تزور لبنان، والكل متأهّب لكي يكون الحدث استثنائياً، على كل الصعد.

الزيارة تُحضّر لها منذ مدة سينتيا سركيس، لعرض فيلم "النبي" في لبنان. وما جعل الحلم حقيقة هو حضور سلمى حايك. اتصلت حايك بسركيس وطلبت منها أن تكون المسؤولة عن زيارتها. فالعلاقة بينهما تعود الى 15 عاماً، عندما طلبت حايك آنذاك من سركيس ان تصطحبها الى مهرجان "كانّ" السينمائي. فلم تنسَ حايك ما فعلته سركيس من أجلها، وقالت الأخيرة لـ"النهار": "انها مرأة وفيّة جدّاً ولا تنسى المعروف، وهي حقاً سيدة بكلّ ما للكلمة من معنى".
حماسة سركيس واقتناعها يجعلانك تؤمن من اللحظة الأولى للقائها بأن هذا المشروع الذي راهنت عليه سوف ينجح بالتأكيد. هي التي رفعت اسم لبنان في محافل دولية عدة، تبرهن اليوم أن لا شيء مستحيلاً في لبنان. فحدث وصول سلمى حايك هو في ذاته انتصار للغة العيش وإرادة الحياة على الدمار. ارادة كلمة تؤمن بها سركيس إلى أقصى الحدود. هي صديقة المشاهير، من براد بيت الى شارون ستون، تتصل بهم عندما تقتضي الحاجة ليكونوا حاضرين في عمل خيري يعود ريعه الى جمعية يكون النجم قد اختارها. من هنا جاءت فكرة سركيس إنشاء منصة أطلقت عليها تسمية THE ULTIMATE GOAL، وهدفها الوحيد إحياء عشاء خيري أو مزاد علني يعود ريعه الى جمعية تعنى بالأعمال الخيرية والانسانية.
وفي هذه المناسبة تُحيي THE ULTIMATE GOAL عشاء يتضمّن مزاداً علنياً بوجود سلمى حايك، التي ستكون الرئيسة شرفاً لجامعة الـ ESA في بيروت.
وسيشرف على هذا المزاد جوليان بروني المسؤول في "كريستيز" والذي جاء الى لبنان خصيصاً للمناسبة، ومؤسسات أخرى تحمّست لدعم المشروع الذي سيعود ريعه الى مركز سرطان الأطفال: Mercedes-Benz, Gucci, Pomellato, Montegrappa, Le Bristol, Chivas, C&F, Le Comité National de Gibran, La Cave De Joel, Robuchon, Commercial Insurance, Bassam Fattouh, Victor Keyrouz, Zoé & Co.
هذه المؤسسات ستواكب العشاء الذي سيكون بارقة أمل لمرضى مركز سرطان الأطفال لكي يحصلوا على المستلزمات الضرورية من أحل الشفاء والعودة الى الحياة الطبيعية. ومن بين الأمور التي ستكون معروضة في المزاد، فستان من تصميم إيلي صعب ارتدت مثله سلمى حايك على السجادة الحمراء عند عرض فيلم "النبي".
من المؤكد أن هذا الحدث فريد من نوعه، فسلمى حايك التي تتغنى بجذورها اللبنانية متحمسة جداً أن تطأ قدماها أرض اجدادها، هي التي تسمع منذ ولادتها عن لبنان وشعبه وثقافته. أرادت حايك، كما تخبر سركيس "النهار"، أن تكون أول مشاهدة للفيلم الذي هو من توزيع محمد فتح الله، مدير "فتح الله للأفلام"، ومن تمويل الـ FFA Private Bank بإدارة جان رياشي في بيروت.
وهذه الزيارة لن تنتهي من دون أن تزور حايك مخيماً للاجئين السوريين، فهي تريد أن تتعرف الى الاطفال وتسمع معاناتهم. وستتوجه في اليوم التالي الى بشري، وتحديداً الى متحف جبران، لتشكر الذين أعطوا الحقوق من أجل انجاز الفيلم. وفي طريق العودة من المتوقع أن تمر لزيارة جبيل، ويقيم إيلي صعب عشاء على شرفها.
أما في اليوم الأخير، فسيتم عرض فيلم "النبي" في أسواق بيروت، وتسبق ذلك إطلالة لسلمى حايك على السجادة الحمراء. وفي المساء ستكون حايك في جامعة الـ ESA من أجل المزاد العلني.
جهود سينتيا سركيس وحلم سلمى حايك بزيارة لبنان سيجعلان الحدث المنتظر على قدر التوقعات. فكل لبناني يؤمن ببلده يستطيع أن يحوّل هذا البلد الى مكان يحلم كبار هذا العالم بزيارته.
muriel.jalkh@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard