أسوأ كارثة طيـران في الاراضي الفرنسية منذ 15 سنة مقتل 150 في تحطّم طائرة ألمانية في الألب وباريس لا تستبعد أية فرضية

25 آذار 2015 | 00:00

المصدر: (و ص ف، رويترز، أ ب)

  • المصدر: (و ص ف، رويترز، أ ب)

أفراد من فريق الاغاثة في مطار دوسلدورف في المانيا، بعد تحطم الطائرة الالمانية التي كانت ستحط في هذا المطار، في جبال الالب الفرنسية أمس. (رويترز)

تحطمت طائرة "آيرباص اي - 320" تابعة للشركة الالمانية "جيرمان وينغز" في جنوب جبال الالب الفرنسية، بينما كانت تقوم برحلة بين برشلونة في اسبانيا ودوسلدورف في المانيا، مما ادى الى مقتل 150 شخصاً كانوا على متنها.

أبلغ رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس الى الجمعية الوطنية ان طائرة هليكوبتر تمكنت من الهبوط" في مكان تحطم الطائرة، وأفاد طاقمها أن لا وجود لأي ناج. وقال إنه "لا يمكن استبعاد اية فرضية في هذه المرحلة" لتفسير أسباب تحطم الطائرة، يبنما صرحت الناطقة باسم مجلس الامن القومي الاميركي برناديت ميهان بأن لا اشارات الى أن تحطم الطائرة نجم من عمل ارهابي. وأضافت أن الرئيس الاميركي باراك أوباما أخطر بالحادث "وأن مسؤولين أميركيين اتصلوا بالسلطات الفرنسية والالمانية والاسبانية وعرضوا المساعدة".
وبعد تقارير عن توجيه الطائرة نداء استغاثة الساعة 9:47 بتوقيت غرينيتش قرب مدينة بارسيلونيت الصغيرة قبل ان تختفي عن شاشات الرادار، اعلنت الادارة العامة للطيران المدني الفرنسي ان الطاقم لم يوجه نداء استغاثة، و"ان برج المراقبة الجوية هو الذي قرر اعلان الطائرة في وضع خطر لانه فقد الاتصال بالطاقم وبالطائرة".
وأوضحت شركة "جيرمان وينغز" الالمانية ان الطائرة التابعة لها التي تحطمت في فرنسا كانت تنقل 150 شخصا هم 144 راكباً وستة من أفراد الطاقم.
وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان 150 شخصاً قتلوا في حادث تحطم الطائرة الالمانية في جبال الالب الفرنسية، بينهم ألمان واسبانيون وعلى الارجح "أتراك". وأنه ليس في وسعه تأكيد عدم وجود أي فرنسي.
وتوجه وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف الى مكان الحادث في منطقة جبلية نائية تكسوها الثلوج ويصعب الوصول اليها بالسيارات.
وتحركت خلية الازمة الوزارية على الفور وأرسلت فرق انقاذ الى مكان تحطم الطائرة.
ورأى الرئيس الفرنسي "انها مأساة، مأساة طيران كبيرة، وسيكون علينا معرفة الاسباب وبعد ذلك نبلغها بالتأكيد" للسلطات الاسبانية والالمانية وعائلات الضحايا.
واتصل هولاند هاتفياً على الفور بالمستشارة الالمانية انغيلا ميركل ثم التقى العاهل الاسباني الملك فيليبي السادس الذي قطع زيارة الدولة التي بدأها لفرنسا عقب الكارثة.
وأشار الرئيس الفرنسي الى انه يجري العمل لمعرفة ما اذا كانت ثمة عواقب أخرى للحادث، قائلا انه لا يعلم حتى الآن ما اذا كانت هناك مساكن متضررة، و"في الانتظار، لا يسعنا الا التضامن".

ميركل
وأعربت ميركل عن "صدمتها الشديدة" اثر تحطم الطائرة الالمانية. وتحدثت هاتفيا مع هولاند ورئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي والغت "لقاءات أخرى".
الى ذلك، اعلنت انها ستتوجه اليوم الى جبال الالب الفرنسية "لكي أطلع شخصيا على الوضع وأتحدث مع المسؤولين المحليين".
وكتب راخوي في حسابه بموقع "تويتر": "صدمة كبيرة اثر حادث الطيران في الالب. انها مأساة".
وكشف مارتي مارتي بيول وهو رئيس بلدية لينارس دل فاليس، البلدة الواقعة قرب برشلونة أن 16 طالباً ثانوياً المانياً أمضوا أسبوعاً مع اثنين من أساتذتهم في هذه البلدة، في اطار برنامج للتبادل المدرسي، كانوا على الارجح على متن الطائرة الالمانية.
وهذه أسوأ كارثة طيران تشهدها الاراضي الفرنسية منذ تحطم طائرة "الكونكورد" لدى اقلاعها من مطار رواسي – شارل ديغول في 25 تموز 2000 والذي أوقع 113 قتيلا.
وسجّل سهم شركة "ايرباص" على الفور تراجعاً كبيراً في بورصة باريس وخسر نحو 2 في المئة من قيمته. كذلك، خسر سهم "لوفتهانزا " الالمانية ايضا التي تتبع لها شركة "جيرمان وينغز " 0,47 في المئة.
وصرح ناطق باسم شركة "ايرباص" بان ليست لديه "اية معلومات" في هذه المرحلة عن ظروف الحادث، وأن خلية أزمة قد شكلت في الشركة.
وطائرة "اي - 320 " قديمة وصنعت منها "آيرباص" أكثر من خمسة آلاف طائرة ولها سجل سلامة جيد عموما.
وفي وقت لاحق، اعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف العثور على أحد الصندوقين الأسودين للطائرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard