بري: الفراغ ليس في الرئاسة فقط الفرصة كانت متاحة للبننة الاستحقاق

24 شباط 2015 | 00:00

الرئيس بري مستقبلاً رؤساء اتحاد البلديات في لبنان. (ح. أ.)

اعتبر رئيس مجلس النواب نبيه بري ان "الفراغ لا يقتصر على الرئاسة، بل ينسحب على الحكومة ومجلس النواب".

استقبل بري امس في عين التينة وفدا من مجلس ادارة نقابة الصحافة برئاسة النقيب عوني الكعكي.
وقال بري: "الوهم الكبير الطاغي هو اعتبار الفراغ فقط في رئاسة الجمهورية، فيما الحقيقة ان كل المراكز اصبحت شاغرة ومعطلة؟ فالمجلس معطل، لكن أو ليست الحكومة أيضا معطلة، بعدما اصبح لدينا 24 رئيس جمهورية و24 رئيس وزراء و24 وزيراً؟".
ونوه "بأهمية الحوار ودوره، فهو ضرورة أولاً للحفاظ على الامن الاجتماعي وصولا الى انتخاب رئيس للجمهورية الذي يبقى همّ كل اللبنانيين مسيحيين ومسلمين"، لافتا الى أن "مجرد نعمة الثلج في الايام الماضية رفعت نسبة تشغيل الفنادق الى 75 في المئة".
واضاف: "كان هناك فرصة للبننة انتخاب رئيس للجمهورية، وان انتخاب الرئيس هو البند الاساسي الثاني في الحوار بعد التصدي للفتنة الشيعية - السنية. نحن كنا حرصاء بالاجماع على البحث في طريقة التوصل الى انتخاب رئيس، ولكن من دون ان نسمي رئيسا. لماذا؟ لأنه يا للأسف لدينا ديموقراطية في لبنان، لكنّ فيها سرطاناً هو الطائفية".
وختم: "الحمد لله هناك حوار اليوم بين (النائب العماد ميشال) عون والدكتور سمير جعجع، وقد قلت ان اي اتفاق يتوصل اليه المسيحيون اسير به مثل البلدوزر".
وسئل اذا اتفق عون وجعجع على انتخاب الرئيس، فهل يحصل ذلك؟ أجاب: "نعم، وانا اعتقد ان العوامل الخارجية يمكن ان تؤثر مئة في المئة وصفر في المئة، اي عند اتفاق اللبنانيين لا مجال للاولى، ويصبح تأثيرها صفرا".
ولفت الى ان "90 في المئة من لقائه مع الرئيس سعد الحريري تناول موضوع رئاسة الجمهورية، وهناك مباركة للحوار بين عون وجعجع".
وشرح تفاصيل موضوع النفط والغاز منذ البداية وحتى الآن، وقال: "التأخير الحقيقي في هذا الموضوع هو مشكلة الاعتداء الاسرائيلي على حقوق لبنان التي لا نفرّط بها ابداً".
وتحدث عن "ثروة ثانية لا تقل أهمية عن النفط والغاز، بل أكثر، وهي الثروة المائية والمياه الحلوة في بحرنا".
ومن زوار بري أيضاً رؤساء اتحادات بلديات لبنان، في حضور وزير المال علي حسن خليل والمسؤول عن الشؤون البلدية والاختيارية في حركة "أمل" بسام طليس، عرضوا شؤون البلديات، وطالبوا بمعالجة دفع أموال البلديات، واكدوا "وجوب العمل لدفع اموال صندوق البلديات واقرار مجلس الوزراء المرسوم لهذه الغاية، والاتفاق على آلية توزيع الـ 673 مليار ليرة من أموال الخليوي الموجودة في وزارة المال عبر مرسوم آخر يفصل نسب التوزيع والحسم". ولاحقاً التقى بري السيد نعمة افرام وفريق عمل "لبنان الأفضل".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard