عملية ثأرية والحرب مستبعدة!

30 كانون الثاني 2015 | 01:03

بعد العملية الاسرائيلية على القنيطرة حرص العدو الاسرائيلي على القول انها "عملية تكتيكية محدودة" نفّذت استباقاً لهجوم كان سيحصل على الجليل الأعلى، وبعث برسائل الى دمشق وايران عن انه ليس في صدد التصعيد بما يهدد النظام السوري الذي طالما اعتبره ضمانة هدوء، وخصوصاً الآن مع توسّع سيطرة الارهابيين.
"حزب الله" الذي رد على العملية الاسرائيلية بما يوازن سيكولوجياً المواجهة ويحفظ المعنويات ليس في حاجة الى الاعلان انه نفذ "عملية تكتيكية محدودة"، لأنه يعرف ان الوضع في مجمل عناصره وظروفه لا يسمح بالاندفاع نحو حرب واسعة، ولا بانفجار يقلب المعادلات المتصلة بملفات تتجاوزه لتصيب ملفات اقليمية واسعة وحاسمة!
العدو الاسرائيلي وقّت عملية القنيطرة على حسابات تستبعد الانزلاق في هذه المرحلة الى انفجار كبير لأنه لا يناسب الايرانيين الذين خسروا أحد كبار ضباطهم في سوريا والمهتمّين الآن بانجاز ملفهم النووي مع الغرب ولا يريدون ان تضعه حرب مفاجئة على رفوف الكونغرس، ولا يناسب النظام السوري الذي بات يتلقى القذائف في دمشق، ولا يناسب "حزب الله" تحديداً الذي ينخرط في حرب مكلفة الى جانب النظام السوري.
كذلك يبدو ان "حزب الله" وقّت الرد في مزارع شبعا على قاعدة حسابات ومعطيات تستبعد ايضاً الانزلاق الى حرب واسعة أو انفجار كبير، اولاً لأنه يعرف ان الانتخابات الاسرائيلية بعد أسابيع تفرض على نتنياهو عدم الانجرار الى حرب لا يعرف كيف ومتى تنتهي، اضافة الى ان تساقط الصواريخ على اسرائيل لن يكون في مصلحته الانتخابية، وثانياً لأنه ينخرط في مستنقعات الحرب السورية التي كلفته اعباء كثيرة، ثم انه يعرف ان من الثقيل عليه تحمّل حرب تدمر الجنوب وتهجّر الجنوبيين مجدداً وليس هناك الآن من سيسارع الى المساعدة والدعم!
الرد من لبنان على عملية اسرائيل في القنيطرة على رغم اعلان طهران انها فتحت جبهة الجولان، جاء مدروساً ايضاً على خلفية عدم اعطاء اسرائيل الذريعة على الأقل، لتدمير قواعد الصواريخ والمضادات السورية بما يساعد المعارضة استطرادا لتسيطر على الجولان، ثم ان الرد من أرضٍ لبنانية محتلة ليس كرد من الجولان يمكن ان ينسف قرار التزام سوريا قرار فصل القوات الموقع عام ١٩٧٤.
إذاً دعونا من التصريحات الملتهبة التي تفرضها العملية، فلا تعمّد "حزب الله" اصدار بيان عن العملية أعطي "الرقم ١" يوحي انه مستعدّ لبيانات لاحقة في سياق حرب قد تندلع، ولا اغلاق المطارات في حيفا واعلان منطقة الحدود الشمالية منطقة عسكرية، وان اسرائيل ستدافع عن نفسها، يوحي ان الحرب واقعة.
ولأن الوضع متشابك ومعقد وملتهب دعي الى عقد جلسة لمجلس الأمن، فالوضع في المنطقة لا يحتمل نشوب حرب جديدة!

rajeh.khoury@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard