المحكمة تستمع إلى غطاس خوري الأسبوع المقبل الادّعاء عرض صوراً لربطها بمراقبة الحريري

10 كانون الثاني 2015 | 00:00

القاضي راي خلال الجلسة.

رفعت غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الخاصة بلبنان جلستها الى الاسبوع المقبل للاستماع الى افادة النائب السابق غطاس خوري بعدما استمعت من ممثلة الادعاء باري الى ملخص افادات خمسة شهود وافقت المحكمة على اعتبارهم أدلة.

واستهلت باري بتلاوة ملخص افادة سكرتير الرئيس رفيق الحريري دريان الزعتري عن مرافقته في اسفاره وتلقيه برنامج سفر خطيا من اللواء وسام الحسن بالنسبة الى الرحلات الرسمية لطباعته وتسجيله في سجلات السفر . ثم ملخص افادة المصور الخاص لعائلة الحريري ايمن طراوي وتصويره المناسبات الرسمية للحريري بما فيها مناسبات خارج لبنان وزيارات خاصة . وقالت "ثمة صور التقطها ذات صلة بتحركات الحريري ، وستبرز اهميتها لاحقا لجهة مسألة شبكة الهواتف". وأضافت: "استخدم المصور آلته وحده واحتفظ بما التقطه من صور على جدول مطبوع ومؤرخ. وتناولت خمس مجموعات من الصور التقطت عام 2004 حتى 12 شباط 2005. وقالت ممثلة الادعاء ان لهذه الصور أهميتها الجنائية، وقد وصلتها في ضوء اتصالات شبكات الهواتف ومراقبة تحركات الحريري وتوقيتها، وتثبيت مكان وجود الحريري وربطها بشبكات الهواتف.
ثم تلت ملخص افادة الموظفة في مكتب الادعاء هيلين هابركن عن معاينة مجموعة من صور طراوي سلمت الى مكتب الادعاء التقطت في 12 شباط 2005 للتأكد من صحة البيانات الوصفية التي ترد في المواصفات الالكترونية ومن آلة التصوير المستعملة وهي "كانن"، وتحليلها التوقيت من ساعتي يد للحريري في سيارته والنائب بيار الجميل في البرلمان وتبدو ساعة يده والتوقيت الذي فيها استخدم في تأكيد بيانات وصفية الى مجموعتي صور التقطها شاهد يتمتع بتدابير حماية تبين المقارنة بين التوقيت ومراقبة الحريري. فافادة شاهد مصور عمل في"النهار" يتمتع بتدابير حماية. وجرى تزويد محقق في المحكمة الخاصة بلبنان صورا عن زيارة الحريري للمفتي عبد الامير قبلان في 31 كانون الثاني 2005، واخرى تجمعه بالمندوب الدائم للامم المتحدة تيري رود لارسن في قصر قريطم. وكان رود لارسن يمثل الامم المتحدة في المناقشات في مجلس الامن الخاصة بالقرار 1559. وقالت باري: "هذه الصورة على صلة بالاحداث والظروف السياسية". وعرضت صورة للحريري خلال زيارته مركز جمعية التنمية في فردان و"لها علاقة بشبكات الهواتف وترتبط بمسالة الزيتون التي برزت في 12 شباط 2005. وثمة شهود سيدلون بافاداتهم عن هذه الواقعة لانها تشرح الظروف السياسية المحيطة بالحريري في الايام التي سبقت اغتياله". وبرزت صورة للحريري ونائب وزير الخارجية السوري وليد المعلم خلال زيارة الاخير له في الاول من شباط 2005. وأعلن القاضي راي عند الانتهاء ان الغرفة ستستمع الى افادة خوري في 15 الجاري و16 منه.

claudette.sarkis@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard