كيري بعد لقائه عبدالله الثاني ونتنياهو: اتفاق على خطوات لتخفيف التوتّر في القدس

14 تشرين الثاني 2014 | 01:06

أعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري بعد اجتماع ضمه والعاهل الاردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في عمان مساء الخميس، التوافق على اتخاذ خطوات من شانها تخفيف التوتر بين الفلسطينيين واسرائيل.
وقال ان "التزامات مؤكدة" قطعت للحفاظ على الوضع الراهن في الحرم القدسي. واضاف ان الاردن واسرائيل وافقا ايضا على اتخاذ خطوات "لنزع فتيل التصعيد" في القدس و"اعادة الثقة".
وتركز الاجتماع الثلاثي على البحث في وقف الاعتداءات الإسرائيلية على القدس المحتلة والمسجد الأقصى وتهدئة الأوضاع هناك. وجاء بيان الديوان الملكي عن الاجتماع رتيبا خلافا للقاء الذي اتفق المراقبون على "سخونته"، والذي شارك في جانب منه (عبر الهاتف) الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، فيما الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الموجود في عمان، يترقب نتائجه.
وسبق اللقاء الثلاثي اجتماع نهاري بين عبدالله الثاني وكيري، غداة لقاء عبدالله الثاني وعباس الأربعاء. 
واوضح البيان أن نتنياهو أكد مجدداً "التزام إسرائيل الحفاظ على الوضع القائم في الأماكن المقدسة في القدس الشرقية (المحتلة) وعدم المساس بها بأي شكل من الأشكال، واحترام الدور الأردني الهاشمي التاريخي في الحفاظ على الأماكن المقدسة في القدس (المحتلة) ورعايتها".
لكن مصدرا أردنيا مطلعا أبلغ "النهار" أن العاهل الأردني كان جاهزا لإسماع نتنياهو كلاما قاسيا، في حضور كيري. وأوضح المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن عبدالله الثاني "غاضب جدا" من تمادي الحكومة الإسرائيلية في انتهاك قدسية المسجد الأقصى والمقدسات في القدس الشريف التي أحرجت الملك "الراعي شخصيا ورسميا لهذه المقدسات"، بموجب معاهدة السلام مع إسرائيل واتفاق أردني - فلسطيني في هذا الشأن.
وقال البيان أن عبدالله الثاني شدد، خلال اللقاء، على "ثوابت الموقف الأردني تجاه الوضع في مدينة القدس، المستند إلى الوصاية الهاشمية على المقدسات في المدينة، وجدد تأكيد أهمية التزام الجانب الإسرائيلي اتخاذ الإجراءات العملية اللازمة للحفاظ على الوضع القائم في القدس، وخصوصا في المسجد الأقصى ومحيطه".
وأسرّ المصدر الى "النهار" أن الأردن "سيلوّح بورقة مشاركته في الائتلاف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد الإرهاب وتنظيم الدولة الإسلامية" في حال استمرار إسرائيل في اعتداءاتها.
ولفت الى أن عمان متيقنة من "حرص الأميركيين على ضرورة وأهمية مشاركة المملكة في هذا الائتلاف".
وأورد البيان أن اللقاء الثلاثي تخلله اتصال هاتفي مع السيسي "تركز على التطورات الراهنة في منطقة الشرق الأوسط، وخصوصا مساعي تحقيق السلام والوضع في القدس، وجهود مكافحة التطرف والحركات الإرهابية ومحاصرة فكرها".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard