الأساقفة الكاثوليك يعيّنون أميناً عاماّ للمدارس الكاثوليكية

10 تشرين الثاني 2014 | 00:23

البطريرك الراعي مترئساً قداس الأحد في بكركي أمس. (اميل عيد)

ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الاحد في كنيسة السيدة في بكركي، حضره الكاردينال شونبورن على رأس وفد من البرلمانيين الكاثوليك الدوليين أتى الى لبنان للمشاركة اليوم الاثنين في افتتاح دورة مجلس البطاركة والاساقفة الكاثوليك في لبنان، ورئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن، وقائمقام كسروان الفتوح جوزف منصور، ورئيس "حركة الارض" طلال الدويهي، وجمع من المصلين.
وبعد الانجيل، ألقى الراعي عظة دينية ثم تحدث عن زيارته لأوستراليا ومما قال: "من المؤسف حقا ألا تكون الجماعة السياسية والسلطة العامة في لبنان بَنَتا شعباّ موحداّ بولائه للبنان ولمؤسساته الدستورية، بل شرذمتاه وقسمتاه وجعلتا ولاءه لأشخاص لا للوطن. فلا بد من أن يعمل المجتمع المدني على تكوين هذا الشعب، بالتعاون مع المدارس والجامعات، بعيدا عن الانقسامات والألوان السياسية. لا يمكن أن يستمر لبنان في هذه الحال من التشرذم بسبب لعبة النافذين السياسيين، والكل على حساب الدولة والمؤسسات والشعب. وبات من الواجب أن يأخذ المجتمع المدني بزمام الأمور في ما يختص بوحدة الشعب، وترقي المجتمع، وحماية مكونات الوطن، عن طريق الثقافة والأخلاقية والالتزام بتكوين شعب توحده الحقيقة والحرية والولاء للوطن، ويفرز قادة جددا للبلاد يكونون حسب قلب الله، ويحكمون بالخير والعدل لجميع الناس".
وختم الراعي: "إننا نصلي إلى الله لكي يبعث من أبناء شعبنا مسؤولين يتحلون بفضيلة التجرد والتزام الخير العام".
بعد القداس، استقبل الراعي المشاركين في الذبيحة الالهية، ومنهم رئيس المجلس العام الماروني وديع الخازن الذي هنأه بسلامة العودة، ودعا الى "الالتفاف حول طروحات غبطة البطريرك الوطنية التي تجمع جميع اللبنانيين مسيحيين ومسلمين، لأن لبنان يمر اليوم بأزمة خطيرة، وإن لم يكن هناك إجماع بالكلمة من جميع الفئات، والذهاب فورا الى انتخاب رئيس جديد للبلاد، يضيع لبنان ويذهب في مهب الريح. فلنكن متنبهين وحذرين قبل فوات الاوان".
وقدم وفد"حركة الارض" الى الراعي درع الحركة "تقديراً لدعمه لها" لمناسبة مرور سنة على تأسيسها.

الأساقفة الكاثوليك
واليوم تنعقد في بكركي الدورة السنوية لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك، وتقسم قسمين: الأول يمتد إلى الأربعاء ويناقش موضوع الدورة عن العائلة، والثاني يدرس تعيينات أبرزها تعيين أمين عام للمدارس الكاثوليكية خلفاً للأب بطرس عازار ومرشد للسجون. وتختتم الدورة السبت المقبل ببيان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard