معرض الكتاب الفرنكوفوني انطلق مع عاشقي"كلمات وحكايات" جائزة غونكور خيار الشرق وقرية الفنون وكتب وتواقيع

1 تشرين الثاني 2014 | 01:04

السفير باؤلي متحدثاً في الافتتاح. (ميشال صايغ)

"كلمات وحكايات" كلمتان انطلق بهما معرض الكتاب الفرنكوفوني بنسخته الـ21 مساء امس في البيال في رعاية رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، وحضور عدد من الوزراء والنواب والسياسيين والديبلوماسيين وعشاق القراءة والادب.

ثالث اكبر معرض للكتاب الفرنكوفوني في العالم بعد باريس ومونتريال، فتح ابوابه لعشرة ايام يستقبل زواره كبارا وصغار، ويستمر الى التاسع من تشرين الثاني الجاري، من الساعة العاشرة قبل الظهر الى الساعة التاسعة مساء.
ترحيب من الملحق الثقافي في السفارة الفرنسية هنري لوبروتون، ثم تحدث رئيس نقابة مستوردي الكتب سامي نوفل عن اهمية هذا اللقاء الثقافي، الى كلمة ممثلة الأمين العام للفرنكوفونية عبدو ضيوف السيدة ريجين لافوا، التي تحدثت عن اهمية الفرنكوفونية ودورها الرائد، واعتبرت ان هذا اللقاء الثقافي مع الكتاب منذ ٢١ سنة يترجم قصة الحب بين الكتّاب والقراء الفرنكوفون.
وتحدث السفير الفرنسي باتريس باؤلي عن هذا الموعد لمحترفي الكتب ولعاشقي الكلمات والحكايات والقراء الفرنكوفون، وعن الحاجة للهروب من الاجواء المحيطة وفتح افاق جديدة خلال هذه الايام. رسالة هذا المعرض، هي التجدد، لأن الكتاب هو دعم رائع للتعبير عن كنوز العالم ونشرها، ويخلق روابط عابرة للحدود. وككل عام يقترح المعرض لقاءات عدة يتخللها نحو 200 توقيع لكتاب فرنكوفنيين، الى طاولات مستديرة يكون فيها الكتّاب على تماس مباشر مع الجمهور. هناك عدد كبير من محترفي الكتاب والصحافة ودور النشر والمكتبات والمترجمين والنقاد، الذين سيتقاسمون مع القراء كل ما يحبونه.
وتحدث باؤلي عن جائزة غونكور خيار الشرق التي سيشارك فيها العديد من الشباب من العالم العربي. واعتبر ان هذا المعرض هو مكان حوارات تماماً كمدينة بيروت، جسراً بين الحضارات واللغات، خصوصاً انه سيقدم كتباً مترجمة من العربية الى الفرنسية. وتحدث عن قرية الفنون التي ستجمع العديد من الفنانين الشباب.
الى كلمة وزير الثقافة روني عريجي، الذي اعتبر ان "الكلمة والقلم هما لمقاومة الظلم والتنديد بالظالمين. الكلمة والقلم لاستعادة حقٍ أساسي من حقوق الإنسان، الحقّ في التفكير والحقّ في الحياة. ومن المؤسف أن نشهد في أيامنا هذه واقعاً مريراً تتفجّر فيه قوة العنف ويتفشّى رفض الآخر فيتعرّضان سويةً للحريات الأساسية تحت عنوان "ضدّ الالوهية" ويشرعان بحرق الكتب حيث تكمن حرية التفكير.
وبينما تتضافر جهودنا الفكرية لمقاومة جحافل الظلام، يبذل جنودنا دماءهم لحماية هذه الحرية الأساسية. ونؤكد من على هذا المنبر تماسك الدولة حكومةً وشعباً والتفافهما حول الجيش اللبناني رافعين الصلاة والدعاء عن أرواح شهدائنا.
وإذا غدت في بعض الأحيان إراقة الدماء أمراً لا مفرّ منه كما الحال اليوم، فلا يمكن المحافظة على السلام وكرامة الانسان إلّا من خلال نضال الكلمات وكتابة التاريخ، نضال طويل يتّسم بالصبر.
وقال: لا تقتصر الكتابة على سرد الحوادث بل تشمل احتضان الآتي وتقبل المسؤولية.
والقراءة ليست مجرد هواية، بل هي خوض تجربة تبادل حقيقية. هي التفاعل بين الكاتب والقارئ، تفاعل "من شأنه أن يؤدي إلى التعاطف وبالتالي إدراك حقيقة الآخر".
وختاما كانت جولة على الاجنحة تخللها وقفة في مؤسسة جبران تويني للاطلاع على نشاطاتها، وعلى جناح رهبنة القلبين الاقدسين حيث استقبلت الرئيسة العامة الام دانييلا حرّوق الرسميين بكلمة ترحيب شاكرة وزير الثقافة على نشاطاته واهتمامه.
وفي جناح وزارة الثقافة الانيق لهذه السنة، العديد من النشاطات منها ورشة عمل للخط وحكواتي من جمعية السبيل يروي القصص للأطفال، ومشاغل صباحية خاصة بهم.
وللعام الثالث توالياً تقيم جمعية الصحافيين الفرنكوفونيين جناحاً خاصاً لها حيث تنشط في مهماتها الصحافية المتنوعة. وتغطي ابرز النشاطات الادبية والثقافية، مسلطة الضو على اهم الاصدارات، وتنظم طاولتا حوار عن "الاقليات والاعلام" الساعة السادسة مساء اليوم، الاول من تشرين الثاني. وعن مسألة النقد الادبي.

roula.mouawad@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard