رئيس بلدية حلبا أمهل المفوضية 15 يوماً لاستئجار أرض تؤوي اللاجئين

27 أيلول 2014 | 00:00

المصدر: عكار - "النهار"

  • المصدر: عكار - "النهار"

رئيس بلدية حلبا وعدد من العاملين لدى مفوضية شؤون اللاجئين وأطفال سوريون في دار البلدية. (ميشال حلاق)

لا تزال قضية اللاجئين السوريين في بلدة حلبا قيد المتابعة من البلدية بشخص رئيسها سعيد شريف الحلبي الذي استقبل موظفين من مكتب القبيات في مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، حيث عرض معهم للواقع المأسوي الذي يعيشه اللاجئون المقيمون في خيم عشوائية عرضة لشتى انواع الابتزاز، في ظل عدم قدرتهم على دفع ايجارات لهذه الخيم مفروضة عليهم من بعض التجار، وهم لا يتلقون اي مساعدات انسانية، عينية كانت ام مادية، من الجهات الاغاثية الدولية.

وقال الحلبي: "هناك مشاكل عالقة مع مفوضية الامم المتحدة والمنظمات الشريكة معها والاتحاد الاوروبي والمنظمات المانحة عموماً، تتلخص بأنه بات الأهم بالنسبة اليها هو الانماء عبر ما تقوم به من مشاريع المياه ومجاري الصرف الصحي والطرق والجدران، وهذا ليس الهدف الذي أتت لأجله وهو مساعدة اللاجئين السوريين. فإما انها اتت لمساعدة اللاجئين وايوائهم وتقديم المساعدات الانسانية إليهم، وإما أنها اتت شركات تعهدات لانجاز مشاريع البنى التحتية. ان الخلط في هذه الامور، رتّب تداعيات كبيرة على اللاجئين وعلى المجتمعات المحلية المضيفة".
وأمهل مفوضية اللاجئين "15 يوماً لاستئجار ارض على نفقتها من أجل إنشاء مخيم للاجئين يستوعب كل المخيمات الواقعة ضمن النطاق البلدي والجغرافي لحلبا، بغية ضبط المساعدات وتأمين كل العناية المفترضة لهم. واننا نسمح لهم، بإعادة إعمار خيمهم موقتا الى حين إقرار إنشاء هذا المخيم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard