خالد الضاهر: الثورة السنيّة قادمة وأناشد السعودية عدم صرف هبة الجيش

12 أيلول 2014 | 00:00

المصدر: طرابس - "النهار"

  • المصدر: طرابس - "النهار"

نوه النائب خالد الضاهر "بجهود الرئيس تمام سلام وبعض الوزراء (في قضية المخطوفين)"، إلا أنه استنكر "محاولات اطالة إطلاق سراح أسرى الجيش عبر كلمات غير مفهومة عن السيادة وهيبة الدولة التي لا تعبر إلا عن مأزق حقيقي بأن هناك من يمنع إطلاقهم ويرفض التفاوض مع الخاطفين".

وتحدث في مؤتمر صحافي عن "وساطات ومفاوضات سرية مع المقاتلين لإطلاق أسراهم"، موضحا انه "يعني أسرى حزب الله". وطالب "بوقفة جامعة للطوائف"، داعيا "أهالي الأسرى الى موقف واحد يلتقون فيه على إطلاق سراح اولادهم والتفاوض الواضح الصريح مع الخاطفين". وجدد تحذيره من خطورة إستهداف البلد "عبر استهداف اهل السنة والاعتداء عليهم بالقتل والاغتيال والخطف والتضييق"، معتبرا ان "الخطة الأمنية تستهدف أهل السنة والبلد حيث تتعاون مخابرات الجيش مع ميليشيا حزب الله، فيتشددون مع أهلنا وفي مناطقنا ويتساهلون مع مناطق حزب الله وميليشياته".
واضاف: "في مناطقنا يفتش الجيش حتى الهواتف والدراجات الهوائية (...) ومن ذهب في شكل فردي ليتضامن مع الثورة السورية يزج بالسجون ويحاكمون وفقا لقانون الإرهاب . اما في مناطق حزب إيران فالصواريخ تمر ويغض الطرف عنها".
واشار الى "تركيب ملفات"، منتقدا "ممارسات العميد المسؤول في المخابرات في الشمال ولا يستطيع أحد إبعاده عن طرابلس والشمال". وتوجه الى الرئيس سعد الحريري بالقول: "إذا كنا لا نستطيع تغيير مسؤول في المخابرات ما هو دورنا في هذا البلد؟"، مكررا ان "الثورة السنية قادمة وليست ببعيدة لأن هذه الممارسات المسيئة بحق الناس لن يرضى بها أهلنا (...) من أجل تمرير مشروع إيران في المنطقة".
وأشار الى "عدم ثقته بمخابرات الجيش اللبناني وقيادتها الذين لم يدافعوا عنا في أي محطة لا في 7 أيار ولا في الفترات الماضية بل كان هدفهم تصويرنا كإرهابيين وتركيب الملفات".
وحمل على "التعاون بين ميليشيا حزب الله والجيش اللبناني"، مناشدا الملك السعودي عبدالله بن عبد العزيز "الا يتم دفع أي مبلغ من المليارات الأربعة للبنان لأنها ستصرف على جيش قراره ليس بيد الدولة".

أحمد الحريري
ولاحقاً أكد الأمين العام لـ"تيار المستقبل" أحمد الحريري في تغريده عبر موقع "تويتر"، أن كلام النائب الضاهر "لا يمثل "تيار المستقبل". وقال: "موقفنا حازم خلف الرئيس سعد الحريري، بالتضامن مع الجيش والقوى الأمنية وبدعمهم لحماية لبنان".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard