نجاح "داعش" صدمة نفسية... واجهها السيستاني

3 أيلول 2014 | 00:00

المتابعون العراقيون الموضوعيون لأحداث بلادهم يحمِّلون رئيس حكومتهم المستقيل نوري المالكي مسؤولية كبيرة عنها ويعتبرون منعه من تحقيق حلمه في ولاية حكومية ثالثة عقابا يستحقه. والباحثون الإيرانيون القريبون من مراكز القرار في دولتهم يحمّلونها مسؤولية الأحداث نفسها. والاثنان يحمّلان الولايات المتحدة بعض المسؤولية لأسباب عدة ابرزها اثنان. الأول افتراض معرفتها، بواسطة حلفائها العرب والاقليميين والعراقيين بالعمل الكبير الذي قام به تنظيم "داعش" والذي ما كان ممكناً لولا تعاون ما من هؤلاء. والثاني، امتناعها عن التصدي وإن بغاراتها الجوية لمقاتلي التنظيم المذكور عندما ارتكب في حق الأقلية الايزيدية جرائم القتل والتهجير والاغتصاب والسبي والاكراه على دخول الاسلام. وامتناعها ايضاً عن التصدّي له عندما هجَّر المسيحيين وقتل منهم الكثير.
وعندما يسمع هؤلاء المتابعون من عراقيين وإيرانيين كلاماً يؤكد أن أميركا ليست مسؤولة، أقله بقدر المالكي والقيادة الايرانية، ذلك أنها نصحت الأول بعد الانتخابات التشريعية الأخيرة بإفساح المجال أمام حكومة جديدة برئيسها أولاً وربما بأعضائها، وحالت دون تمدُّد "داعش" أكثر في اتجاه كردستان العراقية وبغداد، وأعلنت ذلك، يردّون عليه فوراً بالقول إنها بادرت الى الدفاع عن الأكراد حفاظاً على مصالحها واستثماراتها في مناطقهم وكذلك على رعاياها. ولم يكن هدفها حمايتهم ولو لم يكن هذا هدفها لماذا تخلت عن الايزيديين والمسيحيين؟ ويقولون إن الأميركيين أعلنوا رسمياً أنهم يردّون دفاعاً عن كردستان. لكنهم لم يأتوا على ذكر بغداد العاصمة التي هدّدت قيادة "داعش" باجتياحها بعد احتلال سامراء السنّية مدينة المرقدين الشيعيين المقدسين، ومن ثم بمتابعة السير نحو مدينة كربلاء المقدسة أيضاً ومنها الى الجنوب "الشيعي". صحيح، يتابع هؤلاء أن واشنطن أبلغت الى المعنيين العراقيين كلهم من رجالات دين ودنيا وسياسة وأحزاب أنها ستوسع تدخّلها لمنع "التنظيم" المذكور من تنفيذ تهديداته. لكنها لم تفعل رغم شبه الإجماع الذي تحقّق على خروج المالكي من السلطة والذي تأكد باختيار حيدر العبادي خلفاً له، ولم تلتزم ما وعدت به في رأيهم، علماً أنها وضعت شرطاً واحداً لذلك هو "شيلوا" المالكي وعيّنوا بديلاً منه وشكّلوا حكومة وحدة وطنية تضم مكونات العراق كلها يكون هدفها إيجاد حل سياسي للأزمة البالغة التعقيد، والاتفاق على خطة تعيد الهدوء الى البلاد، وتقضي على الإرهاب وعلى أسباب احتضان البيئة السنّية بكل عناصرها له وأبرزها القمع والاضطهاد والسجن والهيمنة. واكدت أن تلبية هذا الشرط ستدفعها الى "الضرب فوراً". علماً أن هناك من لفتهم الى أن الحكومة لم تؤلف بعد.
في أي حال، يقول المتابعون العراقيون الموضوعيون، سواء أنجز العراقيون الشرط أو بدأوا إنجازه، كان على الأميركيين وغيرهم أن يفهموا أن ما جرى في الموصل وفي محافظة صلاح الدين أحدث صدمة نفسية كبيرة عند العراقيين ولا سيما عند شيعتهم والأكراد اولاً، بسبب انهيار الجيش في تلك المناطق. وثانياً، بسبب التهديدات التي ذُكرت أعلاه. طبعاً للانهيار أسباب كثيرة ورد بعضها في "الحلقات العراقية" الثلاث السابقة في "الموقف" مثل الفساد والرشوة وقلة التدريب وعدم توافر السلاح. وكان ورد قبل أشهر سببان مهمان بدورهما. أولهما، أن التطوع في الجيش كان نظرياً لقاء راتب يذهب نصفه الى المتطوعين ونصفه الثاني الى آخرين. وثانيهما، أن الكردي أو السنّي أو الشيعي يفضّل أن يقاتل ويُقتل دفاعاً عن منطقته و"عشيرته"، وليس في منطقة مكوّن آخر. تنبَّهت، يتابع هؤلاء، المرجعية الشيعية العليا في النجف لكل ذلك فأصدرت ما يسمى فتوى "جهاد الكفاية" وخصوصاً بعدما ظن كثيرون عند "الانهيار العسكري" المشار اليه أعلاه أن بغداد ستسقط بيد "داعش" وحلفائه خلال ساعات، ثم شاعت أخبار إعدام "داعش" 1700 جندي في قاعدة "سبايكر" وكانت صحيحة. وخلال 48 ساعة تطوّع استجابة للفتوى مليونا عراقي. رفع ذلك المعنويات، لكنه خلق مشكلات كثيرة بعضها لوجستي وبعضها له علاقة بتوفير السلاح والتدريب والتجهيز. وذلك ما رمت اليه المرجعية وشاغلها آية الله علي السيستاني لأن هدفها من ورائه كان الإفساح في المجال أمام حل سياسي.
من أسقط المالكي فعلاً، إضافة الى أخطائه ونجاح "داعش" والذين وراءه؟ ماذا كان دور المرجعية العليا في النجف في سقوطه؟

sarkis.naoum@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard