لا تصحيح ولا إفادات وهيئة التنسيق تواصل تحرّكها لإقرار السلسلة بو صعب: تفادَينا الشرخ التربويّ وقرارنا النهائي آخر الأسبوع

13 آب 2014 | 01:01

مرة جديدة، أرجأ وزير التربية الباس بو صعب قراره منح الإفادات، بعدما تعذر أمس إكمال نصاب اللجان المولجة وضع أسس التصحيح. وطرح في مؤتمر صحافي جمعه وهيئة التنسيق النقابية خياراً ثالثاً قضى بتكثيف لقاءات الهيئة مع الكتل النيابية لتحريك قضية سلسلة الرواتب.

تواصل اليوم هيئة التنسيق النقابية اضرابها، وتعتصم الحادية عشرة قبل الظهر في ساحة رياض الصلح لمطالبة النواب بإقرار الحقوق في سلسلة الرتب والرواتب. وأمس، إستطاعت هيئة التنسيق النقابية أن تربح جولة جديدة من معركة إقرار الحقوق ولا سيما من خلال إفشال وضع اسس التصحيح ورفض الإفادات. أما في ما خص الخيار الثالث فتتطلع بعض مصادره النقابية إلى إيجاد مخرج لائق لها في الجلسة المتوقعة للتمديد لمجلس النواب.
في التفاصيل أن الوزير بو صعب عمد في إجتماعه مع هيئة التنسيق النقابية إلى الإتصال برئيسة لجنة التربية النيابية بهية الحريري مطالباً إياها بالسعي للقاء قريب للهيئة مع الرئيس سعد الحريري فضلاً عن إتصاله بالرئيس نبيه بري للغاية نفسها.

معركة مستمرة
وشهد اليوم الماراتوني أمس تشنجاً وتدافعاً وتلاسناً بين المعلمين في ظاهرة لم نعرفها في السابق، وقد ساهمت الشمس الحارقة في زيادة التشنج بين مقاطعي التصحيح والمؤيدين له وهم في غالبيتهم من متعاقدي الرسمي. وحاول رئيس رابطة التعليم الأساسي محمود أيوب تخفيف هذا الإحتقان من خلال تصريحه بأنه سيسهل دخول المعلمين لتفادي التشنج القائم". من جهته، لم ير النقابي محمد قاسم في خطوة أيوب محاول لشق صفوف الهيئة بل لتهدئة الجو العام الضاغط أمام البوابة الرئيسية لوزارة التربية.
أما العلامة الفارقة في التحرك فكانت وجود رئيس لجنة متعاقدي الثانوي والرسمي حمزة منصور الذي أكد أنه "جاء للمشاركة في التصحيح من أجل مصلحة التلامذة". وتوجه هذا الأخير مع بعض زملائه لأداء "واجبه التربوي". يذكر أن بعض المتعاقدين وجهوا خلال النهار انتقادات لاذعة لمنصور مطالبين إياه بأن يتحدث باسمه الخاص وليس باسم الجميع. وعلق نقيب المعلمين نعمة محفوض لـ"النهار" على مشاركة حمزة في التصحيح قائلاً: "لا يعقل أن يشارك في اللجان من رسب مرات عدة في دخول الملاك".
وحاول الوزير بو صعب تسهيل مهمة المعلمين الراغبين في التصحيح من خلال الطلب من المعلمين تسهيل دخولهم من البوابة الرئيسية. لكن حالا من الاستهجان والتدافع حصل بين المجموعتين و علت الأصوات معلنة بأن "لا تصحيح اليوم يا معالي الوزير". ووصل غضب بعضهم بمطالبته "بالإستقالة". وبين الأخذ والرد قال مستشار الوزير بو صعب خليل صيقلي لـ"النهار" إنني "أحمّل هيئة التنسيق النقابية مسؤولية القضاء على الشهادة الرسمية وبموقفها هذا وتالياً ستقضي على تحركها لأن إعطاء الإفادات سينهي الورقة الضاغطة أو أي ورقة تلوح فيها بالمقاطعة." أضاف: "كنت أتمنى على الهيئة أن تتخذ القرار النقابي الحكيم وتدعو هي نفسها إلى التصحيح إنقاذاً للشهادة...".
وفي ظل تكرار وزير التربية في لقاءاته الإعلامية الصباحية عن إعطاء الإفادات كحل في ظل استحالة تأمين أسس التصحيح،علمت "النهار" أن قوى عدة تعارض منح الإفادات ومنها الوزيران وائل بو فاعور و سليمان فرنجية و بهية الحريري وقد أبلغوا بعض أوساط الوزير بو صعب وأعضاء هيئة التنسيق بالأمر".
في المقلب الآخر، علا صراخ النقيب محفوض و النقابي محمد قاسم اللذين تعرضا لنوع من العنف خارج البوابة الرئيسية للوزارة. وكان لمحفوض الذي بدا عليه التأثر الشديد التعليق الآتي عن الحادثة قائلاً: "ساد جو عسكري في وزارة التربية لا سابق له. نحن نحترم القوى العسكرية ورجال الأمن الداخلي ونعمل لنا ولهم لإقرار السلسلة. لكن صدر تصرف غير لائق بحقي من أحد الضباط". أضاف: "تقدم الوزير بو صعب خلال إجتماعنا بالإعتذار نيابة عنه فضلاً أنه حاول بدوره الإعتذار. لم يتصرف العميد من نفسه بل ثمة من دفعه إلى ذلك".
ورغم تصريح الوزير صعب لبعض وسائل الإعلام أن اللجان الفاحصة بدأت وضع أسس التصحيح لمواد الرياضيات، التربية، اللغة الإنكليزية والتاريخ، فإن الأمن الداخلي لم يسمح لوسائل الاعلام بالتوجه لتصوير عمل لجنة فرعية واحدة. وبعد فترة قصيرة بدأ المعلمون بالتوافد إلى القاعة الداخلية لمبنى الوزارة حيث أعلم بعضهم أن "النصاب" لم يكتمل في أعداد اللجان الفاحصة في كل المواد بإستثناء معلمي التربية الذين تمكنوا من وضع أسس التصحيح.
وفي المؤتمر الصحافي، تراجع الوزير بو صعب عن قرار إعطاء الإفادات بناء على رغبة "هيئة التنسيق النقابية". بعد إعتباره أن الدعوة الى وضع اسس التصحيح أحدثت شرخا في الجسم التربوي، واعلن بو صعب عن اجتماع آخر بعد اكتمال الجولة النقابية من اجل تقويم الامور" مشيراً إلى أن قرار اعطاء الافادات يعود الى الوزير، وما نقوم به هو محاولة لاقرار السلسلة عبر مجلس النواب". وأعلن أنه سيصدر قراره بعد إنتهاء جولة الهيئة في نهاية هذا الأسبوع".
اما رئيس رابطة التعليم الثانوي الرسمي حنا غريب فقد أعلن "ان الافادات اجراء غير تربوي وغير مقبولة على الاطلاق، وان الطريق الوحيد الى التصحيح هو اقرار السلسلة." ووجه "نداء الى الشعب اللبناني والاهالي والتلامذة والمتقاعدين والمتعاقدين والاجراء واللجان الفاحصة الى الزحف الحادية عشرة قبل ظهر اليوم الى ساحة رياض الصلح للضغط من اجل اقرار السلسلة".
من جهة أخرى، نفذ موظفو الإدارة العامة وبعض أساتذة الملاك في التعليم المهني والتقني في حضور بعض رؤساء اللجان، اعتصاماً أمام مبنى المديرية العامة للتعليم المهني والتقني في الدكوانة في وجود كثيف للقوى الأمنية. وإستعاد رئيس رابطة موظفي الإدارة العامة محمود حيدر في تصريح له المطالب المحقة للمعنيين في السلسلة. بدوره، قال رئيس رابطة أساتذة التعليم المهني ايلي خليفة : "نحن ضد التصحيح والإفادات في آن واحد، فإن لم يحصل التصحيح اليوم فهي ليست نهاية العالم، وإن لم يحصل التصحيح اليوم سيحصل عندما ننال السلسلة".

rosette.fadel@annahar.com.lb
Twitter:@rosettefadel

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard