"غلبون عالبال" في برنامج فنّي يجمع بين التراث والحداثة

4 آب 2014 | 00:55

ملصق يوميات "غلبون".

انطلقت احتفالات غلبون السبت مع حفلة موسيقية ضمن يوميات غلبون ٢٠١٤ بعنوان "غلبون عالبال" للسنة الرابعة توالياً، وفي جعبتها العديد من الحفلات الفنية والنشاطات المنوعة منها البيئية والرياضية والثقافية، ضمن خطتها للجمع "بين التراث والحداثة".
وتحتفل هذه البلدة الجبيلية بالصيف على طريقتها، وهي تبعد ١٥ كيلومتراً عن جبيل، وحولتها البلدية الى بلدة نموذجية خضراء، تعتمد كل ما يتوافق مع الشروط البيئية العالمية، ضمن خطة مستدامة. وعن هذه الخطة الطويلة الأمد وعن برنامج المهرجان تحدث رئيس البلدية المهندس ايلي جبرايل للـ"النهار" عن الأسس الاربعة لجعل غلبون بلدة نموذجية مستدامة: المحافظة على الطبيعة وعلى البيئة وعدم إنجاز اي اعمال تؤثر في مستقبل الأجيال، والأساس الثاني توفير الطاقة باستعمال الطاقات البديلة والتخفيف من الانبعاثات الغازية، الذي يؤثر على طبقة الأوزون. وثالثاً تأمين الحياة الرغيدة لأهل البلدة من خلال تأمين حاجاتهم، ورابعاً تأمين اجواء ثقافية وفنية تساهم بإنشاء جيل جديد مثقف حاضر للدخول في معترك الحياة. والمهرجان يندرج ضمن هذا الأساس وكان انطلق منذ اربع سنوات والحفلة الاولى كانت في المئوية الثانية لشوبان بالتعاون مع لجنة مهرجانات بيبلوس، ثم في العام الثاني التينور الروسي ايغور ماناشيروف، يرافقه عازف البيانو فازغين فارتانيان، والعام الماضي، فرقة "أوبرا بيروت" بقيادة هاروت فازيليان، مع مجموعة من المغنين اللبنانيين، التينور ايليا فرنسيس ومكسيم شامي والسوبرانو كارولين سولاج".
وافتتح المهرجان مساء السبت في ساحة البلدة بأمسية موسيقى كلاسيكية احياها عازف البيانو الأميركي كيمبال غالاغير. هو يعيش في نيويورك ويجول العالم لتقديم حفلاته، وغلبون كانت محطته بعدما أنهى حفلته في بانكوك، ضمن جولته العالمية، وقبل ان يتوجه الى تونس. يطلق عليه اسم الـ"دينامو" للحيوية التي يتمتع بها اثناء العزف، والاجواء التي يضعها على المسرح، وهو الذي شارك في العديد من الحفلات في العالم، يجمع أسلوب القرن الثامن عشر مع العديد من وسائل التكنولوجيا الحديثة. وفي الأمسية عينها قدم المؤلف الموسيقي ايلي كلاب مع فرقة مؤلفة من ٦ عازفين من الكونسرفاتوار الوطني مجموعة من أعماله اذ "تفتخر يوميات غلبون ان تقدم ضمن حفلاتها موهبة لبنانية واعدة ومميزة، ونعمل على تزاوج الأنواع الموسيقية من خلال تقديم اعمال لفنانين أجانب ولبنانيبن".
الجمعة في ٨ آب أمسية اوبرالية داخل كنيسة مار جرجس تحييها السوبرانو اللبنانية الفرنسية ليلى كنعان نبوت المعروفة بطبقاتها الصوتية المميزة، يرافقها عازف البيانو الفرنسي تياري فاندرومير. وستفتتح السهرة بصلاة الابانا بالسريانية ولحن فرنسي.
ومن الأوبرا الى التراث وأمسية مع طوني كيوان يغني للحب والوطن، السبت ٩ آب والختام مع زياد الرحباني في برنامج خاص اذ ألغيت حفلته امس الاحد. وتبدأ الحفلات التاسعة مساء مجانية، الا حفلة الرحباني.

roula.mouawad@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard