إسرائيل لتوسيع العملية البرية إذا لم توافق "حماس" على هدنة ضحايا غزة إلى 836 قتيلاً و5 آلاف جريح و5 قتلى في مدن الضفة

26 تموز 2014 | 00:00

فلسطيني يحمل جثة الطفلة الفلسطينية نهى مصلح (سنة) التي توفيت أمس متأثرة بجروح اصيبت بها لدى سقوط قذيفة دبابة اسرائيلية على مدرسة "الاونروا" في بيت حانون، وذلك لدى تشييعها في بيت لاهيا. (أ ف ب)

وقت ينظر المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والامنية في اقتراح هدنة انسانية مدتها اسبوع تتخللها محادثات في شأن ترتيبات وقف نار دائم واشتراط الفلسطينيين رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، واصلت اسرائيل امس عمليتها البرية في القطاع.

عزّزت القوات الاسرائيلية وجودها في احياء شرق غزة وبيت حانون وبيت لاهيا وكذلك في بلدات خزاعة وعبسان والزنة شرق خان يونس استعداداً لتوغل اعمق في محيط المدن اذا فشلت الجهود الديبلوماسية، خصوصاً ان الرئيس الاسرائيلي بنيامين نتنياهو لم تعد لديه غالبية في المجلس الوزاري تؤيد وقف النار بغير شروط اسرائيل. وواصل الطيران الحربي الاسرائيلي شن غارات على بيوت ومراكز ومبان حكومية واهلية ودور عبادة ومدارس في القطاع، وأعلن مصدر طبي فلسطيني "استشهاد 36 فلسطينياً واصابة العشرات بجروح نتيجة القصف الإسرائيلي لمناطق مختلفة من القطاع"، مما يزيد حصيلة ضحايا الفلسطينيين في اليوم الـ19 للحرب الى 836 قتيلاً واكثر من 5 ألاف جريح.
وعلى رغم الغارات، واصلت فصائل المقاومة اطلاق الصواريخ من قطاع غزة نحو مدن وبلدات جنوب اسرائيل والوسط (تل ابيب ومحيطها). وتحدثت "كتائب عز الدين القسام " عن مقتل 10 جنود اسرائيليين في بيت حانون، فيما اعلن الجيش الاسرائيلي رسمياً ان الجندي المفقود الذي اعلنت "القسام" أسره ليس حياً وابلغت عائلته ذلك.
وعلى نار الحرب الاسرائيلية على غزة، اشتعلت الضفة الغربية امس وليل امس ضد مواقع الجيش الاسرائيلي وحواجزه العسكرية ومستوطنيه وسجلت مواجهات عنيفة في رام الله والخليل وحوارة جنوب نابلس وطولكرم وفي القدس، مما ادى الى مقتل خمسة فلسطينيين خلال 24 ساعة، بينهم اثنان في بيت امر بالخليل وواحد في رام الله واثنان في حوارة. واحرق شبان غاضبون لمقتل فلسطينيين في بيت امر برجاً عسكرياً اسرائيلياً للمراقبة وحشر في اعلاه جندي اسرائيلي لم يعرف مصيره خلال المواجهات.

بان كي - مون
ودعا الامين العام للأمم المتحدة بان كي - مون الى "هدنة انسانية" فورية في غزة حتى نهاية عيد الفطر الأسبوع المقبل. وقال في بيان أصدره مكتبه: "في يوم الجمعة الأخير من رمضان، ادعو إلى هدنة فورية وغير مشروطة في المعارك الدائرة في غزة وفي إسرائيل، على أن تستمر طوال فترة عيد الفطر". وأضاف ان "هدنة في المعارك يمكن أن تؤدي إلى وقف أطول للنار".
وصدرت هذه الدعوة بعد لقاءات عدة بين بان كي- مون ووزير الخارجية الأميركي جون كيري ومسؤولين مصريين لوقف القتال في قطاع غزة.
واوردت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية ان "الوزير كيري صاغ مبادرة للتهدئة ووقف النار، وانه ينتظر رد حركة حماس وإسرائيل اليوم (امس) عليها".
ونقلت الصحيفة عن مصدر إسرائيلي "قطر وتركيا ستأتيان برد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل على المبادرة". ان "المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر انعقد لبت الموضوع".
واوضحت: "ان بنود صيغة التهدئة التي صاغها كيري تتضمن: وقف نار موقتاً مدة اسبوع، وخلال الأسبوع تجري مفاوضات غير مباشرة بين حماس وإسرائيل، مع استمرار الجيش الاسرائيلي في عمليات تدمير الانفاق في قطاع غزة خلال هذا الاسبوع".
وشكك الوزير الاسرائيلي يعقوب بيري (رئيس سابق لـ"لشاباك") في احتمال موافقة "حماس" على اقتراح كيري "نظراً إلى إفساحه في المجال لقوات الجيش لمواصلة عمليات تدمير الأنفاق في قطاع غزة خلال فترة سريان وقف النار". وشدد على "رفض إسرائيل إنهاء عملية الجرف الصامد من دون الاتفاق على نزع الصواريخ والقذائف في غزة تحت إشراف دولي".

توسيع العملية البرية
وقالت مصادر سياسية اسرائيلية "انه تم الايعاز الى الجيش الاسرائيلي بالاستعداد لاحتمال توسيع رقعة العملية العسكرية في قطاع غزة بصورة ملموسة الاسبوع المقبل، اذا رفضت حركة حماس المقترح الاميركي لوقف النار".
ورأى المحلل العسكري لصحيفة "الجيروزاليم بوست" الاسرائيلية التي تصدر بالانكليزية انه "اذا رفضت حماس وقف هجماتها فان الجيش سيطلق المرحلة الثالثة من عملية الجرف الصامد والتي ستشمل تعميق التوغل البري الاسرائيلي".
من جهة اخرى، اعلنت اسرائيل " مقتل ضابط صف احتياط خلال النشاط العسكري في قطاع غزة. والقتيل هو يئير اشكنازي (36 سنة) من مدينة ريحوفوت". ويذكر ان عدد الجنود والضباط الاسرائيليين الذين قتلوا منذ بدء المعركة الحالية بلغ استناداً الى البيانات الاسرائيلية 33 جندياً وضابطاً.
وبثت الاذاعة الاسرائيلية ان "الجيش اعلن امس رسمياً الجندي اورون شاؤول ميتاً وان جثته مفقودة". وكانت كتائب القسام " اعلنت قبل خمسة ايام اسر شاؤول.
وقالت الاذاعة ان "الكولونيل رافي بيرس اعلن في نهاية محكمة اقيمت خصيصاً لهذا الموضوع "انه بعد الاطلاع على معطيات طبية وامنية ودينية اعلن الجندي المفقود ميتاً واخبرت عائلته بالموضوع".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard