بوصلة - كأس العالم الأدبية

22 تموز 2014 | 00:00

أراد الناشرون والنقاد المستقلون في الولايات المتحدة الأميركية اجتذاب انتباه جمهور بلادهم إلى آداب العالم الخارجي، آداب تلك البلدان الخافية عليهم والقائمة خلف حدود بلاد العام السام، فانخرطوا في مشروع بطولة "كأس العالم" المبهجة والتثقيفية في آن واحد.

والحال انه وبدءاً من الثاني عشر من حزيران 2014، انتقلت بطولة كرة القدم من ملاعب البرازيل الى مكان آخر حيث لا داعي لاستخدام الكرة، ذلك ان المتبارين ها هنا وعددهم اثنان وثلاثون يتواجهون في أرض ذات خصوصية حيث يفوز الرابح بكأس أدبية.
في موازاة مباريات كرة القدم الرسمية والمتلاحقة أقيمت مباريات أخرى على نسق خاص. جرى تاليا إدراج اثنين وثلاثين كتابا يمثل كل واحد منها بلاد كاتبه ضمن المنافسة لتتم تصفية الواحد تلو الآخر كما يحدث في كأس العالم.
يشير منظم الحدث تشاد بوست إلى أنه جرى اختيار الكتاب الأكثر ملاءة لتمثيل البلاد المعنية فاستبقي مثلاً نص "الملك الشاحب" للكاتب الراحل ديفيد فوستر والاس ليمثل الولايات المتحدة الأميركية لأنه "على نسق فريق كرة القدم الأميركية الوطني، ليس منتجا منتهيا، نظرا إلى أن الكاتب توفي قبل انهاء الرواية".
في المحصلة، وصل عنوانان الى المباراة النهائية، هما "وجوه في الحشد" للكاتبة المولودة في المكسيك فاليريا لويسييي و"تشيلي ليلا" للكاتب التشيلياني روبرتو بولانيو. في أعقاب المواجهة فازت قصة بولانيو القصيرة المستحقة المكتوبة بضمير المتكلم بلسان كاهن مريض ومتقدّم في السن. كأس العالم الأدبية 2014، ذريعة مناسبة للغرق في رتل الكتب.

roula.rached@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard