جنبلاط دخل على خط السلسلة بلقاء هيئة التنسيق: مسعى لتذليل الصعوبات ولا ثقة بالإيرادات المقترحة

15 تموز 2014 | 00:00

جنبلاط ووفد هيئة التنسيق وأعضاء الحزب الاشتراكي خلال اللقاء في كليمنصو.

دخل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط على خط سلسلة الرتب والرواتب، مؤكداً لهيئة التننسيق النقابية، بعد اجتماع وحوار معها، انه سيبذل جهوداً في مسعى لتذليل صعوبات إقرارها، رغم أنه يعتبر أن الإيرادات التي يجري الحديث عنها غير جدية.

ضم وفد الهيئة الذي زار جنبلاط في منزله في كليمنصو كل أركانها، في حضور وزير الصحة وائل ابو فاعور، الوزيرين السابقين غازي العريضي وعلاء الدين ترو، النائب هنري حلو، مفوض الاعلام في الحزب التقدمي رامي الريس وامين السر العام في الحزب ظافر ناصر. وكان جنبلاط حريصاً على حضور كل أركان حزبه ومساعديه، واهتمامه باللقاء، حتى انه سأل عن الوزير أكرم شهيب الذي كان يمثل رئيس الحكومة في إحدى المناسبات.
استمع جنبلاط الى مطالب هيئة التنسيق لأكثر من ثلاثة ارباع الساعة، والتي شرح أركانها قصة السلسلة منذ 3 سنوات الى اليوم، وتسلم من الوفد مذكرة بالمطالب.
ووفق مصادر في الاجتماع، طرحت القضايا بصراحة لا متناهية، من خلال حوار ونقاش واضحين وبلا سقوف، طال موقف الحزب التقدمي الاشتراكي من السلسلة. وقال جنبلاط لأعضاء الهيئة إن ليس لديه ثقة بأن الإيرادات والأرقام المطروحة جدية، ولا يمكن أن تمر السلسلة على أساسها. الا ان الهيئة ناقشت في الحقوق بالدرجة الأولى، ومن نقطة الإيرادات، أنه لا يجوز بحجتها تطيير السلسلة، وان الضغط يجب أن يتركز على دفع الحقوق، وبعدها يمكن التدقيق بالإيرادات، انطلاقاً من أن الهيئة ترفض فرض زيادة 1% على ضريبة القيمة المضافة. ولفتت الهيئة الى أن الحديث عن 6 درجات للمعلمين مقابل الواحد في المئة يعني أنهم يأخذون من حقوقهم ويضعونهم في مقابل الناس، ما يعني ضرب قطاع المعلمين ومعهم التعليم الرسمي.
وأكد جنبلاط أحقية تقريب رواتب الثانويين مع أساتذة الجامعة اللبنانية التي هي اليوم بفارق 54 درجة، وأكد أيضاً انه سيقوم باتصالات في مسعى جدي لتذليل العقبات أمام السلسلة، فشددت هيئة التنسيق على الثوابت بإعطاء نسبة زيادة واحدة للجميع لا تقل عن 75 % بعدما نال الموظفون والمعلمون نسبة 45% من الـ121% التي يطالبون بها زيادة وفقاً لنسبة التضخم من العام 1996.
وسلمت الهيئة مذكرة لجنبلاط عن سلسلة الرتب والرواتب، تضمنت اعطاء نسبة زيادة واحدة للقطاعات كافة وفق نسبة التضخم 121% حداً ادنى، على اساس الجداول الواردة في القانونين 661/1996 و717/1998 وعلى كامل السلسلة، اسوة بالقضاة واساتذة الجامعة اللبنانية من دون تقسيط ولا تخفيض ولا تجزئة وبمفعول رجعي اعتبارا من 1/7/2012 وفق الاتفاقات مع الحكومة السابقة. الحفاظ على الفارق بين بداية راتب الاستاذ الثانوي وبداية راتب الأستاذ الجامعي المعيد البالغة تاريخيا 6 درجات. الحفاظ على خصوصية كل قطاع وعلى حقوقه المكتسبة المكرَسة في قوانين تطبيقا للمبدأ القائل، لا عمل دون أجر. الغاء زيادة دوام العمل في الإدارة العامة. وضع معيار علمي وعادل وثابت للفوارق بين كل الفئات الوظيفية. توحيد نسبة الدرجة من اساس الراتب في جداول رواتب الفئات الوظيفية كافة ( 5%). تعديل قيمة الدرجة لأفراد الهيئة التعليمية بوتيرة اسرع، لأن سلسلة الرتب والرواتب الخاصة بهم طويلة، لكثرة عدد درجاتها البالغة 46 درجة، والتي تزيد على ضعفي عدد درجات السلاسل العادية الـ 22 حيث يدفع ثمن ذلك الاستاذ الثانوي بشكل خاص. وأن يستفيد المتقاعدون والمتعاقدون والاجراء والمياومون والعاملون بالساعة بالنسبة ذاتها.
وتواصل هيئة التنسيق اتصالاتها لهذا الغرض، وهي طلبت مواعيد من الرئيس أمين الجميل، ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، والرئيس فؤاد السنيورة. وكانت التقت السبت رئيس تكتل الاصلاح والتغيير العماد ميشال عون.

ibrahim.haidar@annahar.com.lb Twitter: @ihaidar62

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard