لـ"المصمّمين الشباب" من "إسمود" زاوية في الـ "أ. ب. ث" احتفالاً بالموضة فن حياة بإشراف ربيع كيروز

15 تموز 2014 | 00:00

المصمّمون الشباب مع كيروز في مدرسة "اسمود" في – ABC ضبية.

احتفالاً بالموضة فن حياة، ولفتح الطريق أمام حوار الثقافات والاختلاف في هذا المجال كانت "زاوية المصممين الشباب"، أو مشروع الموضة لطلاب من مدرسة تصميم الأزياء العالمية "اسمود" – فرع بيروت.

في زاوية المشروع مجموعات منوّعة تترجم غنى العالم الشخصي لكل منهم، وتظهر كفاءتهم وحسهم الابداعي وتقنية عملهم واحترافهم، وهم لا يزالون مبتدئين. وقد أطلقته المدرسة مع مجمع "أ. ب. ث" في ضبية، ضمن خطة تعاون تقضي بتدريب المدرسة للعاملين في المجمع، على أن يقوم طلابها بالمشاركة في دورات تدرج فيه.
وترأس لجنة تحكيم دفعة 2013 – 2014 مصمم الأزياء اللبناني العالمي ربيع كيروز، والفكرة من المشروع هي اظهار طريقة عمل المصممين الشباب من الطلاب، وتقديمها بطريقة مختلفة، وكذلك سير العمل الذي اعتمدوه في سنوات الدراسة، خصوصاً وان "الموضة هي استكشاف واكتشاف واستباق وتخييل وخلق يعتمد على حس المراقبة والتحليل للوصول الى تحقيق ما يرغب فيه المستهلك". ومواضيعهم المنوعة تدعو الى الحلم، وهي ثمرة اجتهادهم باشراف أساتذتهم في لبنان وفرنسا ومتابعة اعضاء لجنة التحكيم الذين يقوّمون عمل كل منهم ويساعدونهم ليكتشفوا طاقاتهم الخاصة وعالمهم المميز.
وستبقى اعمال الطلاب المميزة والمنوعة والمستوحاة من كل شيء، حتى من نظريات الحساب، معروضة لمدة شهر مرتين في السنة في الـ "ا. ب. ث" وككل سنة يختار كل طالب موضوعاً خاصاً به ويطوره ويعمل عليه من حيث اختيار الألوان والقماش والقصات والافكار الجديدة المميزة من حيث الحجم والشكل، خلال السنة، ليصل الى تصاميم خاصة وفريدة. والسنة شاركت 27 طالبة وطالباً، وقدموا نحو 50 قطعة من الفساتين والمعاطف والثياب الشتوية والسراويل وغيرها، ومع كل قطعة ثياب حكايتها والصور التي استوحى منها الطالب افكاره والتصاميم منذ أن بدأ رسمها حتى تنفيذها، وذلك وفق ما أوضحت مصممة الأزياء والمتخصصة في تنسيقها السيدة غادة قازان لـ"النهار".
وانطلقت "اسمود" في فرنسا منذ نحو 153 عاماً وكانت أول مدرسة في العالم تنقل الأسس العلمية لتصميم الأزياء، وبدأها المحامي مارون مسعود في لبنان منذ 15 عاماً، وخرجت الى الآن نحو ألف طالب يعملون لدى دور أزياء معروفة عالمياً، ومنهم من فتحوا دور الأزياء الخاصة بهم. وللمدرسة فروع في 16 بلداً مختلفاً، مما يفتح المجال أمام طلابها للتعاون مع العديد من المتخصصين في المجال في مختلف أنحاء العالم.
ويشار الى أن الطالب يحصل على شهادة بعد 3 سنوات من الدراسة والتخصص في تصميم الأزياء وتنفيذها. وفي البرنامج كل ما له علاقة بالموضة من أسواق الموضة وتاريخها الفني وتاريخ الفن والثقافات والتسويق البصري، أي كيفية التنسيق بين الألوان ودمجها والتعريق ونوعيات القماش وطريقة عرض الملابس في شكل جذاب، يتناغم مع شكل كل شخص ومع خصوصيته. وتعمد المدرسة من خلال برامجها الى تطوير تعليم نوعي لاعداد متخصصين كفوئين، مبدعين وتقنيين بمواصفات عالمية، والعمل على برامج تفسح في المجال أمام تطوير الابداع والاستقلالية والانفتاح، وتتطابق مع حاجات سوق العمل ضمن الخصائص الثقافية لكل بلد، حيث فروعها، مع الابقاء على خطها العام.

roula.mouawad@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard