مهرجان تضامني مع رئيس جمعية المصارف في معيان باسيل: أثق بالقضاء ولم أقصد الإساءة إلى النواب

7 تموز 2014 | 01:31

الدكتور باسيل يهم بإلقاء كلمة، في المهرجان التضامني معه في معيان. (حسن عسل)

نظم "أصدقاء رئيس جمعية المصارف فرنسوا باسيل"، مهرجانا شعبيا حاشدا أمس في دارته في معيان - جبيل، "استنكارا لما يتعرض له من حملات تجن وافتراء"، في حضور النائبة السابقة نهاد سعيد، ومنسق الامانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد، رئيس إقليم جبيل الكتائبي روكز زغيب، منسق قضاء جبيل في حزب "القوات اللبنانية" شربل أبي عقل، رئيس اتحاد بلديات قضاء جبيل فادي مرتينوس وفاعليات ووفود.
النشيد الوطني فكلمة لناشر مجلة "الروابط" جورج كريم، وألقى رئيس بلدية جبيل زياد الحواط كلمة قال فيها: "نلتقي وإياكم في وقفة تعبير ووفاء وتضامن، في وقفة دعم لرجل العطاء والمحبة وإعادة الاعمار وبناء جسور التواصل بعد العدوان، رجل الدعم العلمي والتربوي والصحي، رجل الاقتصاد والتجارة والانماء والانسان والانسانية، هذا هو فرنسوا باسيل، هكذا عرفناه وهكذا ساهم معنا بأن تكون جبيل فعلا أحلى".
وألقى رئيس "الجامعة الباسيلية" جوزف باسيل كلمة أكد فيها "وقوف الجامعة الى جانب أحد أبنائها الدكتور باسيل الذي عمل الخير للبنان واللبنانيين في مجالات الاقتصاد، المال، الاعمار، الانماء، الصحة والتربية، وأخيرا المساهمة باعادة ترميم السجون اللبنانية وتنظيمها".

باسيل
وقال فرنسوا باسيل: "انا تحت سقف القضاء وأضع ثقتي التامة به. ما قلته لم أعن به مجلس النواب ولا أي نائب تحديدا، بل قلته للسياسيين قاصدا منهم من يغلب مصلحته على مصلحة البلد، وقد أوضحت ذلك في اليوم التالي في مؤتمر صحافي، وإذا كان لدى أحد النواب أي التباس، فإني اوضح وأؤكد مجددا انني لم أقصد الاساءة الى أي نائب ولا الى المجلس النيابي الذي أحترم".
وشدد على احترام المؤسسات الدستورية، آملا في انتخاب رئيس للجمهورية في أقرب وقت. وحيا رئيس مجلس النواب نبيه بري والنواب، قائلاً: "أمد يدي الى كل مخلص لكي نبحث معاً عن حلول ومخارج تدرأ الضرر عن لبنان وشعبه".
وأكد أن "القطاع المصرفي مفخرة لبنان واللبنانيين، ومن غير الجائز ولا المسموح تضليل الرأي العام وتشويه سمعة أفضل وأقوى قطاع اقتصادي في البلاد عبر تحميله تبعة تقصير ارتكبه غيره، أو شن حملات مغرضة عليه انطلاقا من اقتناعات خاطئة أو من معطيات مغلوطة تصب، بقصد أو من غير قصد، في خدمة أهداف مشبوهة أو لمصلحة جهات خارجية لا تريد الخير للبنان واللبنانيين".
ولفت الى "أن القطاع المصرفي لن يسمح بإهدار الجهد الكبير الذي بذله طوال عقود لتأمين مناعة مؤسساته وسمعتها، بطلبات متهورة يتخذها أشخاص غير مسؤولين عن إدارة مؤسساتنا، وفتكوا بإدارة مؤسسات الدولة، كما لن نسمح نحن الذين صمدنا في وجه أشد أزمة مالية عالمية، بأن نسقط في معركة سلسلة الرتب والرواتب على الساحة الداخلية".
وكان باسيل اتصل بالبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لشكره على ما جاء في عظته في الديمان.
واستقبل في دارته وزيرة المهجرين أليس شبطيني، وراعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard