مجلس الوزراء أجّل ملف تعيين العمداء والتفرّغ في الجامعة اللبنانية ووقّع وكالة عن الرئيس 150 مرسوماً ويستكمل لاحقاً قضية اللاجئين

4 تموز 2014 | 00:00

مجلس الوزراء وقوفاً حداداً على الرئيس رشيد الصلح. (دالاتي ونهرا)

عقد مجلس الوزراء جلسة برئاسة الرئيس تمام سلام استمرت نحو خمس ساعات أذاع بعدها وزير الإعلام رمزي جريج المقررات الرسمية، وفيها ان سلام عرض لنتائج مؤتمر روما لمجموعة اصدقاء لبنان وما أسفر عنه من تأليف لجان بهدف تقديم الدعم إلى الجيش.
ثم بحث المجلس في جدول الاعمال وبعض المواضيع من خارجه، فناقشها واتخذ القرارات المناسبة ولا سيما منها القرارات المتعلقة بنقل اعتمادات من احتياط الموازنة والموافقة على مذكرات تفاهم وقبول هبات مقدمة لبعض الوزارات والادارات.
كما باشر البحث في موضوع تعيين العمداء في الجامعة اللبنانية والتفرغ لبعض افراد الهيئة التعليمية فيها، وتقرر استكمال البحث في الموضوع في الجلسة المقبلة .
وناقش المجلس موضوع النازحين السوريين، وابدى بعض الوزراء آراءهم في طريقة المعالجة، على ان يستكمل البحث لاحقا. بعد ذلك اصدر بصفته منوطا به صلاحيات رئاسة الجمهورية وكالة، نحو 150 مرسوما. ومن المقرر ان يعقد جلسة العاشرة قبل ظهر يوم الخميس المقبل.
من جهة أخرى، توقف مجلس الوزراء بناء على طلب سلام، عند "المعاناة الجديدة التي يعيشها الشعب الفلسطيني نتيجة أعمال العنف والقتل التي تمارسها سلطات الإحتلال الإسرائيلي"، مديناً بشدة بهذه "الممارسات الوحشية، وهي ممارسات تأتي في سياق زعزعة الصمود الفلسطيني وكسر ارادة الشعب الفلسطيني".
وأكد تضامنه "قلبا وقالبا مع الشعب الفلسطيني الشقيق الذي عانى وما زال جور عدو لم يحترم اي اتفاقيات او مواثيق دولية ويرتكب ابشع جرائم الحرب".
واعلنت الحكومة "مؤازرتها للقيادات الفلسطينية في صمودها ضد حملة العدو الاخيرة"، مشددة على "وجوب تضافر جهود جميع القوى الفلسطينية لاحباط مخططات العدو الاسرائيلي الهادفة الى الغاء الحقوق الفلسطينية المعترف بها دوليا".
وقال جريج: "ان توقيع المراسيم واصدارها استغرقا وقتأً بسبب تراكم المراسيم التي تحتاج الى توقيع، وثمة نحو 119 بنداً اقر منها اكثر من النصف، الجو كان جيداً وعدنا الى عمل طبيعي في الجلسات، ويبقى همنا الاول ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية في اقرب وقت ممكن".
واضاف: "بحثنا في ملفي الجامعة، وهما مجلس الجامعة والتفرغ، وهما ملفان متوازيان، وكان هناك بعض الايضاحات حول المعايير المعتمدة بالنسبة الى تعيين العمداء او التفرغ وقال وزير التربية انه سيقدم عرضا في الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء، ولا يهمنا ان نعرف ما هي الاسماء بقدر ما ان نكون مطمئنين للمعايير المعتمدة".
وعن موضوع النازحين، قال: "سبق لمجلس الوزراء ان اقر خطة لمعالجة موضوع النازحين وكلف الوزراء المعنيين متابعتها، ومن ضمنها انشاء مخيمات على الحدود او في الاراضي اللبنانية او السورية، ولا بد لهذه الخطة ان يبدأ العمل فيها ولا نستطيع تأجيل الموضوع، وتبقى الخطة نظرية لا تلقى الصدى والتنفيذ على الارض، هناك طرح لانشاء هذه المخيمات، هل تنشأ بارادة لبنانية منفردة ام نتكلم مع الامم المتحدة، علماً ان هذا الموضوع يتطلب تمويلا غير
متوافر. وهناك رأي يقول بان نبادر نحن الى انشاء المخيمات وبعد ذلك يصبح هناك تسابق لمن يساعدنا على متابعة انشائها، فلنضع المجتمع الدولي امام الامر الواقع".

قزي
ثم تحدث وزير العمل سجعان قزي عن موقف حزب الكتائب من موضوع الجامعة اللبنانية، فقال: "إن الحزب مع الإسراع في إنهاء هذا الملف والإسراع في إصدار القوانين والمشاريع والمراسيم الضرورية لحسم الموضوع".
وكشف أنه طرح موضوع النازحين السوريين في لبنان إثر رفض سوريا إقامة مخيمات على أراضيها لإستيعابهم من خارج جدول الأعمال، وقال ان هذا الامر "لقي صدى إيجابيا من الرئيس تمام سلام الذي يولي هذه القضية كل إهتمام، وفي ضوء هذا الطرح قدّم وزير الخارجية، الذي سبق أن التقى السفير السوري، الشروحات الكافية لهذا الموضوع"، لافتاً إلى وجود إتجاه لتركيز الإتصالات اللبنانية على درس إمكان إقامة مخيمات في المنطقة الفاصلة بين لبنان وسوريا بعدما رفضت سوريا إقامة مخيمات على أراضيها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard