مؤتمر روما يضم الدول الداعمة ويناقش خطة التسليح والتدريب

16 حزيران 2014 | 01:45

يعقد غداً الثلثاء "المؤتمر الدولي لدعم الجيش اللبناني" في روما من اجل مناقشة خطة لتسليح الجيش والتدريبات على مختلف انواع الأسلحة التي يحتاج اليها ولا سيما مكافحة الإرهاب دون تحديد اي مبلغ مالي. وسيتمثل لبنان بوزيري الخارجية والمغتربين جبران باسيل والدفاع سمير مقبل وقائد الجيش العماد جان قهوجي مع وفد من الأركان. ويلي المؤتمر في فترة قريبة اجتماعات تنسيقية مباشرة في واشنطن وباريس ولندن بين ممثلين للجيش وبقية الجيوش الراغبة في مساعدته للبحث في تفاصيل الحاجات لجهة نوعيتها التقنية وتحديد مبالغها المالية وفقا للخطة الخمسية التي وضعتها قياد ة الجيش. وستستتبع ذلك برامج تسليح وتجهيز وتدريب.

تجدر الإشارة الى ان "المجموعة الدولية لدعم لبنان" هي التي اتخذت قرار انعقاد هذا المؤتمر، وكلفت إيطاليا استضافته، فوجهت الدعوات الى الدول التي ستشارك وتنظيم اعماله. وتتألف هذه المجموعة من الدول الخمس الكبرى ذات العضوية الدائمة لدى مجلس الامن وألمانيا لإدارة شؤون اللاجئين وإيطاليا لتسليح الجيش اللبناني. وهذا ما يفسر استثناء إيطاليا لايران من دعوتها الدول التي ستشارك، واختارت الولايات المتحدة الاميركية، وفرنسا وبريطانيا، اي الدول التي لها برامج تعاون عسكري مع لبنان وتلك التي تدعم الجيش ماديا كالسعودية التي قدمت اليه هبة بقيمة ثلاثة مليارات دولار، والدول المشاركة في "اليونيفيل" كاسبانيا وإيطاليا وكوريا الجنوبية وتركيا وأفغانستان.
يعتبر هذا المؤتمر الاول من نوعه لدعم لبنان السياسي والمؤسسة العسكرية اكثر مما هو لتقديم مبالغ مالية. ويتزامن مع انعقاده تطور خطير حصل في العراق، وأدى الى مخاوف لبنانية رسمية يجري تداولها بين المسؤولين من سياسيين وآمنين لمنع تمددها الى لبنان بعد الاحتمال القوي لتسرب مقاتلين متطرفين من سوريا هربوا الى لبنان من طريق جرود عرسال. وعرض باسيل هذا التطور في العراق. مع كل من الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في اليونان على هامش الاجتماع الثالث لوزراء الخارجية الأوروبيين والعرب، ثم في لندن مع نظيره البريطاني وليام هيغ وآخرين التقاهم.
وافاد مسؤول بارز "النهار" ان التطور الأخير في العراق سيساعد الوفد اللبناني على إسماع صوته في شكل فعال بهدف تحقيق المزيد من المطالب العملية من أسلحة وتدريبات للجيش، الذي تقر الدول المؤثرة من غربية وعربية بأنه مؤهل لدور كبير في التصدي للتنظيمات المتطرفة، وبرهن انه قادر على تفكيك شبكاتها بمنع مجيء السيارات المفخخة التي كانت قد ضربت احياء سكنية آمنة في الضاحية الجنوبية من بيروت ومستديرة السفارة الكويتية، بذريعة استهداف مناطق نفوذ لـ"حزب الله" انتقاما لمشاركته في القتال الى جانب النظام السوري. وبرهن الجيش في مناسبات عدة انه قادر على فرض الامن ومنع اي زعزعة للاستقرار من بيروت الى عرسال الى صيدا وطرابلس.
وعقد امس الاحد في القاهرة اجتماع غير عادي لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى المندوبين الدائمين بطلب من لبنان، بهدف إقناع اكبر عدد ن الدول بالمشاركة في مؤتمر روما من اجل توفير الدعم للجيش. ووزع سفير لبنان لدى مصر والمندوب الدائم لدى الجامعة خالد زيادة قرصا مدمجا يحتوي على مشروع خطة لحاجات الجيش من أجل تقويته، وتولى ضابط لبناني شرح المحتوى والرد على اي استفسار متصل بما طرح.

khalil.fleyhane@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard