"الكاش" يتنحّى لمصلحة وسائل الدفع الإلكتروني و"فيزا" تتطلّع لتشجيع الحكومة اللبنانية على استخدامها

4 حزيران 2014 | 00:00

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

فريق عمل فيزا في لبنان خلال لقائه بالإعلاميين.

بعد الاتجاه التصاعدي لعملية تنحي "الكاش" لمصلحة بطاقات الدفع الالكترونية، تسعى شبكات الدفع الالكتروني الى ابتكار وسائل جديدة لتشجيع عملائها على التقليل من استخدام النقد وتحويله الى الدفع الالكتروني. هذا الامر تسعى اليه شركة "فيزا" الرائدة عالميا في قطاع التجزئة، من خلال المبادرات الجديدة التي أطلقتها في السوق اللبنانية لتعزيز تجربة الدفع لدى العملاء.

ولا يقتصر الامر على تشجيع العملاء اعتماد البطاقات في عمليات الشراء، بل كذلك تشجيع الحكومات ومنها الحكومة اللبنانية على هذا التوجه وخصوصا ان دولا كثيرة في المنطقة بدأت تعتمد هذا الخيار بما يخفف من نسبة الفساد وتلقي الرُش في الدوائر الحكومية، وفق ما قال المدير العام لـ"فيزا" المعيّن حديثا في المشرق العربي نبيل طبارة.
ووفق بعض الدراسات، فإن استخدام وسائل الدفع الالكتروني يزيد حجم حركة البيع والشراء، ويساهم تاليا في نسبة النمو الاقتصادي بين 13 و15%. من هنا تركيز المعنيين في "فيزا" على تشجيع اللبنانيين على استخدام بطاقات الدفع، مع الاخذ في الاعتبار ان "مجتمعنا مجتمع نقدي بدليل أن أكثر من 90% من عمليات البيع والشراء هي عمليات نقدية"، كما أوضح مدير "فيزا" في لبنان رمزي الصبوري. ولكن هذا الاتجاه يبدو أنه يتغير تدريجيا بدليل ان أحدث دراسات "فيزا" لعام 2013 بينت ارتفاعا في حجم استخدام اللبنانيين لبطاقات الدفع الالكتروني وصل الى 510 ملايين دولار عند سفرهم للسياحة أو بهدف الأعمال. وفي هذا الاطار، بينت احصاءات "فيزا" التي استندت الى حجم استخدام زبائنها لبطاقاتها أن فرنسا تأتي في طليعة الوجهات التي يسافر اليها اللبنانيون، تليها الولايات المتحدة الاميركية والامارات العربية المتحدة ولندن وتركيا. اما الوافدون الى لبنان فهم من فرنسا والامارات واسبانيا والمانيا.
وتشتهر "فيزا" بكونها تطرح باستمرار منتجات متطورة في أسواقها من ضمنها تقنية الدفع عبر حقل قريب المدى وخدمة المحفظة الرقمية التي تسهّل عملية الدفع على شبكة الانترنت وتقنية رقاقة EMV لمحاربة عمليات الغش والاحتيال في العالم. وستضاف هذه المبادرات الى قائمة المنتجات والخدمات المتنوعة والتي تعزز تجربة الدفع عموما لدى حاملي بطاقاتها في لبنان، والتي كان آخرها خدمة الدفع عبر الخليوي.
وفي لقاء نظمته "فيزا" لفريق عملها مع إعلاميين، أكد طبارة "أن لبنان يمثل سوقا رئيسية لشركة "فيزا"، وتكمن أولوياتنا لسنة 2014 في تعزيز حلول التجارة الالكترونية وضمان فوائد الدفع الالكتروني للمزيد من العملاء والتجار في المنطقة. وقال: "سنستمر في التركيز على هذا القطاع من الأعمال معا، ونعزز عملية استخدام البطاقات خصوصا عبر نشاطاتنا المستمرة المرتبطة بالأحداث التي ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا".
وتتضمن قائمة مبادرات فيزا في قطاع الدفع الالكتروني لسنة 2014 خيارات جديدة تقدّمها لعملائها لضمان انتشار برامج الدفع عبر حقل قريب المدى، من ضمنها خيار حفظ الحسابات المبنية على تقنية "باي ويف" في سحابة آمنة افتراضية. وتعزز هذه الخطوة وفق رئيسة الاتصالات المؤسساتية في "فيزا" نعمت برادعي، دعم "فيزا" للدفع عبر جهاز الهاتف النقال على المستوى العالمي وتتيح للمؤسسات المالية خيارا أكبر في توفير وسائل آمنة للعملاء للدفع بأجهزة الهاتف النقال.
ويأتي دعم الشركة للدفع من خلال الخدمة السحابية بعد إطلاق ميزة جديدة في نظام أندرويد التشغيلي لأجهزة الهاتف النقالة تدعى HCE تتيح لأي تطبيق من نظام التواصل عبر حقل قريب المدى NFC على جهاز يعمل بنظام اندرويد أن يحاكي بطاقة ذكية، متيحا لمستخدم الجهاز امكان تحريك جهازه الذكي للدفع، بينما يمكّن المؤسسات المالية من حفظ حسابات الدفع في سحابة افتراضية آمنة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard