مواقف دافعت عن زيارة الراعي: البطريرك لا يحتاج إلى شهادات في الوطنية

4 حزيران 2014 | 00:00

لا تزال المواقف تتوالى من زيارة البطريرك الماروني الكادرينال مار بشارة بطرس الراعي للاراضي المقدسة. وامس استغرب وزير الاتصالات بطرس حرب "الحملة على البطريركية المارونية وسيّدها"، وقال في تصريح: "هل المقصود حرف الانظار عن ضرورة انتخاب رئيس للجمهورية؟ ان كل استهداف للبطريرك هو استهداف للكنيسة والمسيحيين وخصوصا الموارنة".

واعتبر أن "زيارة البطريرك للأراضي المقدسة شكلت فعل ايمان بالتشبث بأرض فلسطين وتأكيد هويتها العربية، وتأكيدا لهذا التوجه حرص غبطته على لقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ما زاد من اخطار قيام سلطات الاحتلال الاسرائيلي بعمل ما لإحراجه او حتى التعرض له لأن زيارته شكلت عمليا تحديا لها، كما التقى البطريرك أهالي العائلات اللبنانية الذين اضطروا قسرا إلى اللجوء الى اسرائيل بفعل الاحداث الأليمة خلال اعوام الحرب، محاولا اعطاءهم الأمل بحل مشاكلهم".
بدوره، رفض النائب فريد الياس الخازن "الحملة على البطريرك"، وقال: "هناك من يحاول ان يعمل من الزيارة قصّة، والمرفوض ايضا هو التهجم الشخصي والكلام الذي يصل الى حد الاتهام".
واضاف: "ذهبنا في التيار الوطني الحر ابعد من اثارة قضية اللاجئين اللبنانيين في اسرائيل، فتقدمنا باقتراح قانون في مجلس النواب، لذلك، ان التهجم على شخص البطريرك غير مقبول مهما كان موقفه، وخصوصا ان الزيارة توضّحت أهدافها".
ووضع النائب ايلي ماروني " الحملة في اطار التحركات التحريضية لتشويه صورة كل من هو وطني، لكن البطريرك يوزع شهادات في الوطنية ولا يحتاج الى أمثال هؤلاء الذين يتهجمون عليه".
واعتبر ان "حزب الله وحلفاءه في 8 آذار ارتاحوا بعدما أوقعوا الرئاسة في الفراغ، واليوم يقومون بحملة على بكركي".
وقال النائب انطوان زهرا: "الحملة على بكركي وسيدها تشير الى ان كل من لا يصدق قولهم ويرى رأيهم هو اما خائن او من الخوارج، بدليل ان اي فريق عربي- لبناني يتحدّث مع الولايات المتحدة هو عميل، بينما الكلام مع ايران هو لنصرة المظلومين على الارض".
ولفت ايضا موقف مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعّار الذي دافع عن الزيارة، وأسف "للكلمات التي وجّهت الى البطريرك لانها اتت خارج اطار الادبيات".
ورأى ان "البطريرك ليس مضطراً الى ان يأخذ موافقة السياسيين ولا سواهم في اي قضية يرى انها تخدم رسالته ويؤدي بذلك مسؤوليته".
وذكر بأنه "اعلن هذا الموقف يوم توجّه البطريرك الى سوريا، وكثيرون انتقدوا هذه الزيارة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard