‬تدشين المبنى الجديد لمعهد عصام فارس تحفة فنية في الأميركية صمّمتها زها حديد

30 نوار 2014 | 00:00

نائب رئيس الحكومة السابق عصام فارس متحدثا عبر شاشة خلال الاحتفال بتدشين المبنى الجديد الذي يحمل اسمه.

دشّن معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية في بيروت مقره الجديد الدائم، وهو مبنىً صمّمته المعمارية زها حديد. وقد بُني المقر الجديد بمنحة من نائب رئيس مجلس الوزراء السابق عصام فارس. ويحتل مساحة 3000 متر مربّع.

أقيم احتفال التدشين على الملعب البيضوي في القسم الأعلى من الحرم الجامعي، وحضره أكثر من 450 من الشخصيات المحلية والاقليمية والدولية.
وقال رئيس الجامعة بيتر دورمان في احتفال التدشين: "بغضّ النظر عن تألّق المعهد، وطموح الخطط المرسومة له، فإن أياً من هذا لما كان ممكناً من دون بُعد رؤية وسخاء من سُمّي المعهد باسمه وهو الرئيس عصام فارس".
ونوّه رئيس مجلس أمناء الجامعة الأميركية في بيروت فيليب خوري بعصام فارس، الرؤيوي، والمحب للبنان، ومعزّز الثقافة، وباني السلام.
وعرض كلمة مسجّلة للرئيس عصام فارس الذي مثّله في الاحتفال نجله مايكل برفقة زوجته وأولاده، قال فيها: "لهذا المعهد عنوانان رئيسيان، وهما حيويان لجهودنا في سبيل بناء دولة ديموقراطية قابلة للحياة في هذا الجزء من العالم، ألا وهما السياسات العامة والشؤون الدولية، في خدمة الصالح العام، وتقوية الدولة، وبناء مواطنين نشطين وأكفّاء، وتشجيع حقوق الانسان". وأشار إلى أن "علينا السعي لتطوير مؤسسات تتمتّع بالصدقية والفاعلية لاطلاق أفكار وصناعة معارف والمساهمة في السياسات العالمية، بهدف تشجيع السلام والازدهار".
وقالت زها حديد: "إن تصميم المعهد يجعل منه مفترقَ طرق وملتقىً ثلاثي البعد وفضاءً لطلاب الجامعة وأساتذتها وباحثيها وزوّارها للالتقاء". وقالت أيضاً إن المعهد "يتطلع إلى المستقبل ويتحدّانا جميعاً لنُغني إدراكنا للعالم العربي من خلال توسيع البحث وتكبير حلقات النقاش".
أما مدير معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية رامي خوري، فنوّه بمنجزات المعهد، قال:"اننا نريد في السنوات المقبلة أن ينضم المعهد إلى مصاف الأسماء العالمية من مثل مؤسسات روكفلر وتومبسون وكارنيغي وفولبرايت وماك آرثر، وهيولت...".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard