مي شدياق كُرِّمت في جامعة سيدني وحاضرت عن النساء في الإعلام والصراعات

15 نوار 2014 | 00:52

هدية تذكارية لجامعة سيدني من شدياق.

اختتمت الدكتورة مي شدياق زيارتها إلى سيدني - أوستراليا بالمشاركة في حفل العشاء السنوي الذي أقامه حزب "القوات اللبنانية" في سيدني على شرفها وحضرت فيه كضيفة شرف، وشارك فيه سياسيون وممثلون عن الأحزاب الأوسترالية واللبنانية ورؤساء جمعيات ومؤسسات ورجال أعمال وإعلاميون ورجال دين، وممثلون عن قوى 14 آذار.
والتقت شدياق ممثلي قوى 14 آذار في سيدني في مكتب "القوات اللبنانية" وكان عرض لآخر التطورات على الساحة اللبنانية، خصوصاً الاستحقاق الرئاسي ونشاط قوى 14 آذار.
وألقت شدياق محاضرة في جامعة سيدني بعنوان "النساء في الإعلام في أوقات الصراع" من تنظيم "Sydney Ideas". كما اجتمعت مع الرئيسة العامة لجامعة سيدني باليندا هاتشنسون في لقاء خاص قدمت خلاله شدياق هدية تذكارية لهاتشنسون من خشب الأرز.
وكرمت المؤسسة الأوسترالية اللبنانية في جامعة سيدني شدياق في الاحتفال السنوي التي تقيمه المؤسسة لتقدير الطلاب الحائزين منحاً في جامعة سيدني من أبناء الجالية اللبنانية. وفي نهاية الاحتفال قدم رئيس المؤسسة الأوسترالية اللبنانية في جامعة سيدني البروفسور فادي غصين درعاً تكريمية لشدياق تلاه توزيع المنح على الطلاب الفائزين، كما قدمت شدياق هدية تذكارية لماغي آبوت عبارة عن مجسّم من خشب الأرز.
وتخلل برنامج شدياق خلال زيارتها سيدني لقاء مع كل من تلامذة مدرسة مار شربل ومدرسة العائلة المقدسة للراهبات المارونيات في سيدة لبنان في سيدني، وتحدثت إلى تلامذة الصفوف الثانوية، ودعت التلامذة اللبنانيين والمتحدرين من أصل لبناني إلى إبقاء الارتباط وثيقاً بلبنان والمحافظة على الهوية اللبنانية. ولفتت إلى حاجة لبنان الماسة إلى أبنائه المغتربين، لا سيما من خلال مساهمتهم في تفعيل المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.
وبعد اللقاء انتقلت شدياق إلى مأدبة غداء في دير مار شربل الذي يترأسه الأب إدمون إندراوس حيث اطلعت على نشاطات الدير الروحية والاجتماعية.
وكانت انطلقت جولة شدياق في أوستراليا من ملبورن التي استهلتها بلقاء مع تلامذة المدرسة الثانوية للراهبات الأنطونيات. وشاركت في حفلة تكريمية أقامها حزب "القوات" في ملبورن على شرفها.
وتسلمت شدياق درعاً تذكارية تقديراً لعطاءاتها ومواقفها. وكانت إطلالة للدكتور سمير جعجع عبر الـ"سكايب".
والتقت شدياق عدداً من المسؤولين الأوستراليين في لقاءات أقامتها في برلمان ولاية فيكتوريا في ملبورن.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard