مناورات إيران: صواريخ من عمق الأرض ورصد للقاعدة الأميركية في قطر

30 تموز 2020 | 00:06

انطلاق صاروخ باليستي خلال مناورات الحرس الثوري الايراني في خليج هرمز أمس. (أ ب)

قال قائد القوة الجوفضائية في الحرس الثوري الإيراني الجنرال أمير علي حاجي زادة في فيديو نشره موقع وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء التابعة للتلفزيون الإيراني الحكومي، إن الحرس الثوري أطلق صواريخ باليستية من "عمق الأرض" للمرة الأولى في إطار تدريبات عسكرية سنوية.

وأظهر الفيديو سحب غبار قبل انطلاق الصواريخ في الفضاء.

وتجري التدريبات العسكرية في الخليج التي بدأت الثلثاء وقت تتصاعد حدة التوتر بين طهران وواشنطن.

وقال الجيش الأميركي، إن التدريبات دفعت قاعدتين للقوات الأميركية في المنطقة الى رفع درجة تأهبهما، وإن إطلاق طهران الصواريخ يعد تصرفاً غير مسؤول.

وتشاهد في الفيديو زوارق هجومية سريعة تطلق الصواريخ، وصواريخ تصيب مجسماً لحاملة طائرات أميركية.

وتجري طهران، التي تعارض وجود القوات البحرية الأميركية والغربية في الخليج، تدريبات بحرية سنوية على مراحل في الممر المائي الذي يعبره نحو 30 في المئة من مجمل تجارة النفط الخام والسوائل النفطية الأخرى المنقولة بحراً.

وفي السنوات الأخيرة، حصلت مواجهات متفرقة في الخليج بين الحرس الثوري والجيش الأميركي، الذي اتهم البحرية التابعة للحرس الثوري، بإرسال زوارق الهجوم السريع للتحرش بسفن حربية أميركية لدى عبورها مضيق هرمز.

وبث التلفزيون الإيراني أن "المرحلة الأخيرة من التدريبات والتي يطلق عليها "الرسول الأعظم 14" بمشاركة قوات الحرس البحرية والجوية بدأت في البر والجو والبحر والفضاء ... في مضيق هرمز والخليج الفارسي".

وقال الحرس الثوري في بيان نقلته وكالة "فارس" الايرانية للأنباء إن قواته البحرية والجوية ستستخدم "الصواريخ والطائرات المسيرة ووحدات الرادار" في التدريبات.

في غضون ذلك، نشرت القوة الجوفضائية الإيرانية صوراً التقطت بواسطة القمر الاصطناعي الإيراني "نور" لقاعدة العديد الأميركية في قطر.

وكانت القوة الجوفضائية الإيرانية قد اعلنت من قبل رصد منطقة مناورات "الرسول الأعظم" الإيرانية بواسطة "نور". وتمكن القمر من تصوير القاعدة الاميركية بصورة عالية الدقة.

وتعد العديد القاعدة الجوية الكبرى للقوات الأميركية في غرب آسيا، ويوجد وفيها استناداً الى بعض المصادر 13 الف رجل من تلك القوات.

وكانت القيادة المركزية في الجيش الأميركي قالت في بيان الثلثاء، إن حال تأهب قصوى فُرضت في قاعدة العديد وقاعدة الظفرة الجوية في دولة الإمارات العربية المتحدة، بدافع الحرص الزائد لأن تقويماً أولياً أظهر وجود خطر محتمل.

وجاء في البيان أن "الحادثة استغرقت دقائق وأُعلن أن كل شيء آمن بعدما زال ما يشير إلى وجود خطر".

وأظهرت صور بالأقمار الاصطناعية نُشرت الاثنين، أن إيران نقلت مجسماً لحاملة طائرات أميركية إلى المضيق في ما يشير إلى أنها ستستخدمه هدفاً في التدريبات.

من جهة أخرى، أعلنت وزارة الدفاع التركية أنها أجرت مناورات بحرية مع القوات الأميركية في البحر المتوسط.

وقالت في بيان على "تويتر"، إن الفرقاطة "كمالريز" التابعة للبحرية التركية شاركت إلى جانب حاملة الطائرات الأميركية" أيزنهاور" في المناورات الثلثاء. ونشرت الوزارة أيضاً صوراً للتدريبات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard