"قيصر" يعاقب حافظ بشار الأسد وكيانات سورية

30 تموز 2020 | 00:08

مجندة أميركية تعلق علماً أميركياً في قاعدة الرميلان العسكرية بمحافظة الحسكة السورية الثلثاء.(أ ف ب)

أفاد مسؤول حكومي أميركي كبير أمس، أن واشنطن فرضت عقوبات على شخص وتسعة كيانات بموجب "قانون قيصر" ساعدوا في تمويل "حملة الرعب" التي يشنها الرئيس السوري بشار الأسد.

وأوضح أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تعلم أن رجل أعمال وشركات يطورون مشاريع في دمشق على أراضي النازحين. وأضاف أن واشنطن ستفرض عقوبات على الكيانات السورية، التي تدعم حكومة الأسد، إلى أن تتوقف عن عرقلة التسوية السياسية للحرب.

وقال: "أميركا ستفرض عقوبات على أي شخص أو كيان يجري معاملات مع نظام الأسد". ووجه تحذيراً الى المستثمريين في الشرق الأوسطـ، حيث أكد أن الولايات المتحدة ستبدأ بالتحرك لمنع تدفق استثمارات على حكومة الرئيس الأسد.

وأعلنت وزارة الخزانة الأميركية في بيان على موقعها الإلكتروني، أن الولايات المتحدة فرضت عقوبات تتعلق بسوريا على عدد من الأفراد بينهم حافظ نجل الرئيس السوري بشار الأسد. وأشارت إلى أن العقوبات تستهدف أيضاً الفرقة الأولى في الجيش السوري وكيانات أخرى.

وقالت إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية "أو إف أي سي" فرض عقوبات على شخص واحد وتسعة كيانات لإثرائهم النظام السوري من خلال بناء عقارات فاخرة.

وذكرت أن هذا الإجراء هو الثاني الصادر عن وزارة الخزانة بموجب "قانون قيصر"، علماً أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية قد حدّد في 17 حزيران 2020 تسعة أهداف بموجب "قانون قيصر". شملت أفراداً وكيانات يدعمون بنشاط جهود إعادة الإعمار التي وصفتها بأنها "فاسدة".

وأكدت أن هذه الإجراءات تعزز الإجراءات التقييدية ضد دمشق التي اتخذها الاتحاد الأوروبي وتعزز التزام الحكومة الأميركية فرض تكاليف على أولئك الذين يوجهون الأرباحالى اللسلطات السورية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard