مزيد من المساعدات الأوروبية لوزارة الشؤون المشرفية لـ"النهار": الازمات عمّقت الفقر والحاجة

30 تموز 2020 | 03:20

في وقت تتعرض وزارة الشؤون الاجتماعية لهجوم ممنهج ومتعمد، يسهر وزيرها مع فريق عمله على اتمام ايصال المساعدات الى نحو ربع مليون من الاسر الاكثر فقرا، اي ما يعادل نحو مليون ونصف مليون مواطن لبناني. عمل دؤوب بدأت نتائجه تثمر المزيد من الهبات من جهات اوروبية ليستمر البرنامج وقتا اطول ويستفيد منه عدد اكبر من الاسر المحتاجة.عندما اطلقت وزارة الشؤون الاجتماعية "البرنامج الوطني للتكافل الاجتماعي"، اعتبرت ان "اضاءة شمعة افضل من لعن الظلام". ازمات كثيرة يمر بها لبنان، وخصوصا الازمة الاقتصادية وازمة كورونا اللتين عمقتا هوة الفقر والحاجة، فاطلق وزير الشؤون الاجتماعية رمزي المشرفية هذا البرنامج، بسبب حاجة الناس الملحّة.
وفي حديث الى "النهار" اوضح الوزير المشرفية انه "في البداية كانت فكرة السلة الغذائية، ولكن اتضح ان صعوبة الحصول على المواد ستعوق المهمة، كما ان هناك فئات بحاجة الى غير المواد الغذائية كتسديد فاتورة المازوت ربما او شراء الدواء وغيرها من الحاجات، فتم الاتفاق على دفع مبلغ قدره 400 الف ليرة للعائلة شهريا، بناء على معيار السلة الغذائية للبرنامج العالمي للغذاء".
يشار الى انه في السابق...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard