... والموت واحد؟

29 تموز 2020 | 00:01

النائب الفرنسي غويندال روبار الذي رافق وزير الخارجية جان - إيف لودريان في زيارته الفاجعة لبيروت، كتب أنه في عام يحتفِل فيه بمئوية لبنان الكبير، هذا بلد يواجه الموت. طبعاً لا يشكّل هذا الكلام إكتشافاً، لأن لبنان يواجه خطر الموتين معاً، فإن لم يمُت من الجوع أمام الأزمة الاقتصادية الزاحفة، يمكن ان يموت امام وباء الكورونا الزاحف في كل مكان تقريباً.
سأعود لاحقاً الى زيارة لودريان وما كتبه النائب روبار، لأنه يكفي اليوم الكلام عن الكورونا، الذي هو وباء خطر وقاتل بالنسبة الى دول فيها مسؤولون وحكومات وقطاعات صحية متقدمة ومنيعة، كما حصل في اسبانيا وإيطاليا وما يحصل في الولايات المتحدة الأميركية والهند والبرازيل، لكنه بمثابة لعنة الموت التي بدأت تجتاح لبنان، بعدما كانت حكومته العظيمة قد فاخرت في وقت سابق بأنها قدمت مثلاً للعالم في قدرتها على مواجهة الوباء. ولكن ها هي بعد أقل من شهرين ترتجف هلعاً أمام الوحش الذي يضرب في كل مكان تقريباً، بعدما بالغت في الإحساس بأنها تخطت الخطر، وطبعاً بعدما ساهمت طبيعة شرائح كثيرة في المجتمع اللبناني في إستدراج الوباء، عبر التعامل معه وكأنه مؤامرة أو رحلة شمّ...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 87% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard