فات أوان الاعتراف!

29 تموز 2020 | 00:04

مع ان أي امر جديد طارئ لم يعد يفاجئنا في مسارات الازمات اللبنانية المتساقطة على رؤوس اللبنانيين على نحو دراماتيكي نادرا ما عرفه شعب آخر اقله في ظروف التزامن والترابط والتسابق بين الكوارث فان الاتجاهات الحكومية والسلطوية الأخيرة الموصوفة بإرباكات شديدة تستدعينا مجددا للتساؤل متى تراجع حكومة لبنان استراتيجيتها الفاشلة ؟ لا نقصد بالفشل حصرا النتائج المحبطة للخطة المالية للحكومة التي أنتجت حتى الان على الأقل مراوحة الدوران في الفراغ في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي وعودة كابوس تخفيض التصنيفات الدولية للبنان واحتلاله المرتبة المتوهجة وربما الأولى بين الدول الرازحة تحت خطوط الفقر والمديونية والإفلاس . نقصد أيضا آخر تقليعات المكابرة السلطوية الفارغة والقاتلة في الإخفاق المدوي في احتواء كارثة التمدد الوبائي التي كشفت الجانب الأشد ايلاما للحكومة المزدهية بإنجازاتها الأسطورية فاذا بها تنقض بما يجوز ولا يجوز على الناس لتحميلهم وحدهم تبعة التفشي الوبائي وتفلته على الغارب . ان كل دول العالم تشهد ما شهده لبنان من تفلت المواطنين والجماعات في مواجهة تفشي كورونا ولا يحتاج الامر الى كثير شرح امام...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard