الشرق الأوسط "العربي" هل يُصبح إسلاميّاً وغير عربيّ؟

28 تموز 2020 | 00:02

الأزهر الشريف (أ ف ب).

يبدو أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يُحاول تغيير وجهة سيره وربّما تعديل أسلوبه بعدما أدرك أنّه أوقع نفسه في مشكلة حقيقيّة ستكون نتائجها مُدمِّرة لطموحه إلى ولاية رئاسيّة ثانية بعد أشهر. وقد أظهر ذلك يوم ارتدى الكمامة لأوّل مرّة قبل مدّة قريبة حماية لنفسه من "الكورونا فايروس" ثمّ يوم اعترف بأهميّتها في حماية مُواطنيه من الإصابة به. لكنّ ذلك لا يُحتمل أن يُحسّن أرقامه المُتدنّية في استطلاعات الرأي اليوميّة أو شبه اليوميّة التي تُجريها مؤسَّسات مُتخصَّصة ومعها وسائل الإعلام المُتنوِّعة المُهمّة وفي مقدّمها الصحافة الورقيّة ومحطّات التلفزة في رأي مُتابع أميركي جدّي لمسيرته السياسيّة القصيرة كما لأوضاع بلاده وعلاقاتها مع الخارج. وما يدفعه إلى هذا الرأي اقتناعه بأن تعديل ترامب الجزئيّ جدّاً لطريقته في مواجهة الوباء الكورونيّ القاتل للبشر والمُدمِّر لاقتصادات الدول الغنيّة والفقيرة في آن لم يُرافقه ولن يُرافقه تعديل في مواقفه السياسيّة الداخليّة التي أحيت العنصريّة في بلاده، وتكاد أن تدفعها نحو حرب أهليّة ولا سيّما بعدما بدأ يستعمل جنوداً فيديراليّين مُموّهي اللباس إلى حدٍّ ما لقمع...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard