سمير فرحات وقّع في الأنطونية كتابه "صانع الراقصات"

9 نيسان 2014 | 00:00

فرحات موقعاً كتابه. (مروان عساف)

وقع الكاتب والإعلامي سمير فرحات كتابه الجديد "صانع الراقصات" في الجامعة الأنطونية في بعبدا.
وتأتي القصص الـ9 التي يتضمنها الكتاب، في سياق الأجواء الغرائبية التي أضفاها الكاتب على مجموعته القصصية السابقة "تحت قبعة الساحر".
وبرغم الرمزية والخيوط المتشابكة في كلمات قليلة، تدفع القصص القصيرة جدًا إلى التأمل والحنين والمرارة، واضعة القارىء في متاهة الذات والحوادث من حوله. تعبر قصة "انتحار النحل" عن القلق من مشهدية الحياة المتلاطمة بقسوة من حولنا. وتعبر قصة "صانع الراقصات" عن تداعيات مخرج مسجونه تعكس هبوط مجتمع يشتهي الشهرة والسقوط بأي ثمن، وصولاً إلى قصة "ماذا تقول ماتيلد عند النكاح" التي تحكي عن رغبة التصالح مع الرغبة الجنسية، وما تخفي هذه الرغبة من طيات إنسانية.
الجزء الآخر من الكتاب الذي تزين غلافه صورة للفنانة الإيطالية سيلفيا باليسيرو، يتضمن 25 قصيدة، هاجسها الوقت، تغامر عند عتباته المقفلة على الفهم، محاولة سبر تأثيراته على النفس والمشاعر. كما ضمن الشاعر في مجموعته هذه، مساحة للتعلق بالمرأة والسباحة في عالمها، تاركًا للمساتها الخاصة العبث في ينابيع الفرح والنشوة والانتظار والقلق.
ولفرحات الذي كتب في الفكر الاجتماعي واللاهوت والرواية والشعر، سلسلة بحوث عن الظواهر الغامضة تدعى "خفايا" صادرة عن دار "أنطوان - هاشيت" حاز عليها جائزة نعمان الأدبية الاستثنائية للعام 2010.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard