فضيحة مرسوم الترخيص لفروع LIU بلا إعلان... لماذا أصرّ دياب على إقراره وتهميش الجامعات التاريخية؟

14 تموز 2020 | 00:00

دياب والمجذوب.

مضى رئيس الحكومة حسان دياب في إصراره على إقرار مشروع مرسوم رفعه وزير التربية والتعليم العالي إلى مجلس الوزراء في 22 أيار الماضي ممهوراً بتوقيعه للترخيص لفروع الجامعة اللبنانية الدولية الجغرافية في بيروت وطرابلس وصيدا والنبطية. أقر المرسوم على رغم تصويت عدد من الوزراء ضده، لكن مع إصرار دياب بضرورة حسمه حتى لو كان غير مكتمل تمت الموافقة على التراخيص كسابقة، مستثنياً طلبات جامعات تاريخية وعريقة لديها طلبات لفروع واختصاصات وبرامج بالمئات ومستوفية الشروط وفق تقارير اللجنة الفنية التابعة لمجلس التعليم العالي، وهي مرمية في الإدراج.بالموازاة لم يقرأ البعض جيداً كلام رئيس الجامعة الأميركية في بيروت البروفسور فضلو خوري خلال مشاركته في حلقة نقاش نظمها معهد الشرق الأوسط حول كيفية المضي قدما في لبنان في ظل الأزمة الاقتصادية والاضطراب السياسي والتحديات التي يواجهها التعليم العالي. مداخلة خوري في الفيديو الذي جرى تداوله كانت واضحة، فهو اعتبر أن "حكومة الرئيس حسان دياب هي أسوأ حكومة في تاريخ لبنان في مقاربتها لملف التعليم العالي.
المفارقة أنه جرى التصويب على رئيس الجامعة الاميركية من الزاوية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard