ليلة بعلبك: هيبة العنوان ورهبة الزمان على جبين لبنان

6 تموز 2020 | 00:09

لقطة للحفل الأوركسترالي الضخم تعلوه صورة السيدة فيروز. (نبيل اسماعيل)

بين فخامة المكان وضخامة الموسيقى عزفًا وأَداءً، تعالت الأَصوات موحّدةَ في "صوت المثابرة والصمود"، الاحتفال الاستثنائي المباشِر من معبد باخوس (أَوسَط معابد بعلبك الثلاثة بين جوﭘـيتر وڤـينوس) احتفت به الأُوركسترا الفيلهارمونية الوطنية اللبنانية بإِعداد وقيادة للمايسترو هاروت فازليان منفِّذًا أُمسية رائعة نظَّمَتْها لجنة مهرجانات بعلبك الدولية، مدينة الشمس التي زارها خيال جبران في مقطوعته "بين الخرائب" واستهلَّها بعبارة "وشَّح القمرُ تلكَ الخمائل المحاطة بمدينة الشمس برقعًا لطيفًا..." (سمعناها إِلقاءً من رفيق علي أَحمد مرافقًا موسيقى غبريال يارد).وبين سينوغرافيا جان - لوي منغي الجميلة، وبراعة إِخراج باسم كريستو الذكية، نقلت الكاميرات التلفزيونية ظاهرةً فريدةً لم تعُد تكْفِيها مئاتُ المشاهدين كما كل عام، فانتشرت على مئات الآلاف في العالم، شاهدةً على نهوض الفينيق الأُسطوري الذي كان يحترق في هياكل بعلبك ويقوم من رماده أَقوى وأَجمل، وعلى مثاله قيامة لبنان من جحيمه الراهن.
في غياب مقاعد الجمهور أَمام الهيكل، حضرَت داخل الهيكل قاماتُ أُوركسترا من 75 عازفًا، و100 صبية وشاب من ثلاث فرق كورال...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard