لقاء بري - باسيل يولِّد انفراجات كهربائية ومالية

6 تموز 2020 | 01:55

كلما التقى الرئيس نبيه بري ورئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل تكثر التأويلات حول مضمون ما دار بينهما وما يحضّران له، ولا سيما ان الحكومة غارقة في جملة ملفات تراوح مكانها من دون اي تقدم في أكثر من حقل مالي ومعيشي واقتصادي يقلق المواطنين. ويبدو انه كلما اجتمع الرجلان وتبادلا الآراء في شأن المسائل المطروحة يتوصلان الى جملة من النقاط المشتركة، بعد رحلة طويلة من التباعد في وجهات النظر، لان المعلومات لم تكن تصلهما في شكل كامل. ولا يعني هذا الامر انهما أصبحا على توافق تام حيال كل القضايا الشائكة في البلد. ويصف بري اللقاء بـ"الأكثر من جيد". ويبادله باسيل التحية بالترحاب ايضاً مبدياً كل استعداده للتعاون معه في وقت تفتح الرئاسة الثانية كل ابوابها مع مختلف الافرقاء في الموالاة والمعارضة، خصوصا في ظل الظروف والمحطات الصعبة التي يعيشها اللبنانيون.ثمة نقاط عدة ناقشها الرجلان، وستظهر معالمها بدءاً من الاسبوع الجاري إذ اتفقا على الآتي:
- دعم حكومة الرئيس حسان دياب، ولا سيما انهما في صلب تشكيلتها، وأي ازمة تتعرض لها لن تصيب رئيسها فحسب، بل ان الخسائر ستتوزع على مختلف مكوناتها التي لم تحسن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard