نصائح أميركيّة تُسهّل تفاوض إيران مع "الرئيس" بايدن!

6 تموز 2020 | 00:07

نظريّاً ليس أمام الجمهوريّة الإسلاميّة الإيرانيّة سوى خيارين في مواجهتها مع الولايات المتّحدة منذ تأسيسها قبل نحو 41 سنة، في رأي مُتابع أميركي جدّي جدّاً لعلاقتها مع بلاده ولأوضاع الشرق الأوسط ومشكلاته الكثيرة والصعبة المُزمنة جدّاً فيه والأحدث سنّاً. الأوّل هو العودة إلى التفاوض مع الإدارة الأميركيّة ولا سيّما بعدما تمّ إحباط عدد كبير من تحرّكاتها وخطواتها. والثاني هو ليس الاستمرار في الحرب الدائرة بين الدولتين منذ عقود بل تصعيدها على نحو كبير جدّاً الأمر الذي قد يدفع كلّاً من طرفيها إلى محاولة الحسم لمصلحته. لكن يبقى التفاوض الخيار الأفضل لأنّ الحرب المباشرة بل المعركة النهائيّة فيها هي آخر ما تريده إيران أو تُفكّر فيه وخصوصاً قبل أشهر قليلة من انتخابات رئاسيّة أميركيّة، لأن نتيجتها وإن كانت غير حاسمة ستكون مؤذية لها عسكريّاً وكذلك سياسيّاً. إذ تُعطي دفعاً يحتاج إليه ترامب كثيراً في معركة تجديد ولايته الرئاسيّة بعدما بدأ يشعر بالضعف فيها بسبب سوء إدارته معركة مواجهة وباء "كورونا" الذي أطاح إنجازاته الاقتصاديّة، كما بسبب إعادة إحيائه العنصريّة وخصوصاً بين السود والبيض من مواطنيه التي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard