الشؤون الخارجية طالبت بتطبيق معاهدة فيينا

1 تموز 2020 | 04:05

طالبت لجنة الشؤون الخارجية والمغتربين وزارة الخارجية بـ"تطبيق معاهدة فيينا في ما خص العمل الديبلوماسي في الاتجاهين"، مشددة على "أننا لا نرضى لسفرائنا في الخارج ان يتدخلوا في الشؤون الداخلية لأي بلد يمثلون لبنان فيه، وفي الوقت نفسه على وزارة الخارجية ان تعمّم ألا يكون هناك تدخّل في أي أمر له حساسية داخلية، وهذا ما قام به وزير الخارجية، وما هو مطلوب أن يقوم به في المستقبل".

وقال رئيس اللجنة النائب ياسين جابر بعد جلسة طارئة حضرها وزيرا الخارجية والمغتربين ناصيف حتي والعدل ماري - كلود نجم: "هدف الاجتماع الاساسي هو البحث في ما حدث الاسبوع الماضي من تصريحات (للسفيرة الأميركية دوروثي شيا) اعتُبرت تمس بالوحدة الوطنية وتستهدف مكونا وطنيا اساسيا. لبنان أفسح في المجال لجميع الديبلوماسيين أن يدلوا بآرائهم مدى السنين. ونحن منفتحون على كل النقاشات التي تؤمّن مصالح لبنان والتعاون الدائم بين لبنان وجميع اصدقائه. ولكن هناك خطا احمر ليس مسموحا تجاوزه، وهو موضوع الوحدة الوطنية".

وأضاف: "عرض وزير الخارجية ما قام به (أول من) امس من استدعاء لسفيرة الولايات المتحدة والتحدث معها في هذا الموضوع بالذات، على أمل ألا يتكرر هذا الامر مع اي ديبلوماسي آخر يمثل بلاده في لبنان.

ذهبت اللجنة ابعد من ذلك، فكما نعلم هناك فوضى في الزيارات والاجتماعات بين المسؤولين والسفراء المعتمدين. ففي أي بلد لا يستطيع اي سفير ان يقابل مسؤولا من دون المرور عبر وزارة الخارجية. يجب ان يجري العمل على تنظيم هذا الامر في المستقبل. طبعا في موضوع ما حصل من القضاء، وزيرة العدل قالت انها لا تتدخل في هذا الامر، وستجري معالجته ضمن السلطة القضائية. كما ان وزيرة الاعلام عبّرت عن رأيها في هذا الموضوع".

وأشار الى أن حتي أبلغ اللجنة أنه سيزور الجنوب و"اليونيفيل" اليوم، وأطلعها على زيارات سيقوم بها الى الخارج، ويبدأها من عمان وصولاً الى بعض الدول الاوروبية، من اجل تنسيق الموقف بالنسبة الى موضوع ضم اسرائيل مناطق في الضفة الغربية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard