العهد عاجز وحكومة دياب بحالة موت سريري... "حزب الله" يأخذ البلد للمواجهة مع الأميركيين!

29 حزيران 2020 | 02:00

لم تعد الحكومة قادرة على إقناع اللبنانيين أنها مستقلة. فهي سقطت داخلياً مع الإنهيار الذي يضرب كل البنية اللبنانية، وسارت في معظم قراراتها بمشيئة قوى الوصاية التي أنجبتها وسمت رئيسها، فإذا بها عاجزة عن وقف تدهور الليرة، إذ لم يعد مقنعاً الكلام عن الحمل الثقيل منذ 30 سنة، وذلك أمام ما يحدث للبنانيين من ترهيب ورعب وقلق على مستقبلهم. سقطت الحكومة ايضاً خارجياً، فالمفاوضات مع صندوق النقد الدولي لم تؤد إلى نتيجة وربما وصلت إلى طريق مسدود، فيما لم تستطع تسجيل أي اختراق للرفض العربي لها، وهي متهمة من الاميركيين بأنها حكومة "حزب الله"، لا بل أنها تثبت يوماً بعد يوم أن القرار ينتج من خارجها بالتنسيق بين العهد و"حزب الله".تستمر الحكومة بقرار الحزب وبدعم من الرئيس ميشال عون وتغطية التيار الوطني الحر، وهي اليوم أكثر طواعية لمحور المقاومة في ما يتعلق بكل خياراتها، ليس داخلياً فحسب، إذا أخذنا بالاعتبار خططها والتعيينات، بل أيضاً في الملف الخارجي، وفي ما يتعلق بالامن ومواجهة الانتفاضة الشعبية. وطالما أن رئيسها ليس في وارد الاستقالة، فإنها مستمرة بالوظيفة التي جاءت من أجلها، وهي ممسوكة من "الحزب"، على...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard