"التهديدات" الاسرائيلية ضد لبنان يرتفع منسوبها هل هي تحضيرات لمنازلة محتملة أم بديل عن ضائع؟

29 حزيران 2020 | 01:48

منذ الإطلالة الأخيرة للأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، بادرت الدوائر العسكرية والأوساط السياسية والإعلامية في إسرائيل، إلى إعلاء منسوب التحذير من إمكان أن يكون الرجل يحضر لفعل عسكري في اتجاه اسرائيل.ورغم أن السيد نصرالله أطلق كلاما ملتبسا عن أنه يملك خيارات لن يفصح عنها للرد على المحاولات الجارية "لتطويع" لبنان ولمحاصرة "حزب الله"، إلا أن تل أبيب ما برحت منذ تلك الاطلالة تعتبر نفسها المعنية، وترى أنها المقصودة من ساعتها، والكلام عن الصواريخ الدقيقة المخزونة في ترسانات الحزب لم تتعطل، بل تتوالى يوميا ألوانا وفصولا.
وقد تواكب ذلك بإطلاق القادة الاسرائيليين وابلا من التهديدات المعتادة المتوعدة برد اسرائيلي عاصف ومزلزل على لبنان سيفضي إلى تدمير كل هذا البلد وبناه التحتية وكل المرافق الحيوية فيه.
وفي هذا السياق نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن قائد لواء الاخلاء والانقاذ في الجبهة الداخلية (المنتهية ولايته) العقيد يوسي بينيتو أنه "أجرينا أخيرا مناورة كبرى لم يجر مثلها في تاريخ الجيش الاسرائيلي". وقال ملقيا الاضواء على نوعية هذه المناورة وأبعادها: "لقد تم استدعاء 500 مقاتل من خلال...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard