إضراب شامل في المدارس الرسمية وخروق خجولة في الخاصة هيئة التنسيق تتمسّك بمطالبها في انتظار جلسة اللجان غداً

3 نيسان 2014 | 00:32

مدرسة مقفلة... اضراب

قبل مناقشة هيئة التنسيق النقابية ليوم الاضراب الذي عم المدارس والادارات أمس، في مقر أساتذة الثانوي، كان رئيس رابطة أساتذة التعليم الثانوي حنا غريب يكتب بعض الملاحظات تحضيراً للصياغة النهائية لبيان الهيئة، ويتضمن تقويماً للإضراب والاعتصام الرمزي أمام مجلس النواب وصولاً إلى عرض خطوات التحرك المقبلة. ثم قال: "عليكم التركيز على قضية حقوقنا المكتسبة في التقرير. نريد من اللجان النيابية المشتركة أن تبت الحقوق غداً الجمعة، حقوقنا المكتسبة". وأكمل الكلام رئيس رابطة موظفي الإدارات العامة الدكتور محمود حيدر قائلاً: "نريد حقوقنا المكتسبة ونترك للدولة مهمة توفير الإيرادات للسلسلة". بدوره، حمل الأمين العام لنقابة معلمي الخاص الدكتور وليد جرادي ملفاً فيه قصاصات صحافية وبدأ عرض المستجدات مع أعضاء الهيئة. وعندما دخل النقيب نعمة محفوض، سألناه عن رأيه في الاعتصام فأجابنا: "أعتقد أن أعداد معلمي الخاص فاق المعهود، لا بل كانت أعدادهم كبيرة أكثر بكثير مما كانت في التحركات الماضية لأننا أصحاب حق...".

ونقل بعض النقابيين "جرعات" مطمئنة، أفاد بها المجتمعون أن وزارة المال واللجنة الفرعية النيابية تمضيان قدماً في تقريب "الوجهات الرقمية" بين الأطراف التي اختفلت على اقرار السلسلة".
وبعد الاجتماع أصدرت الهيئة بياناً حمل عنواناً يذكّر بالمطلوب: "إقرار حقوق كل القطاعات الوظيفية على قدم المساواة 121 في المئة حداً أدنى". وجددت الهيئة شرحها "بإقرار الحقوق لكل القطاعات من دون استثناء، وبما يحفظ خصوصيتها تطبيقًا للعدالة والمساواة أسوة بالقضاة وأساتذة الجامعة اللبنانية". وطالبت بضرورة "دعوتها للمشاركة في جلسات اللجان النيابية المشتركة وفي صياغة الأرقام والنصوص القانونيّة المرتبطة بمشروع السلسلة، باعتبار رابطات الأساتذة والمعلمين والإداريين هي بمثابة نقابات معنيّة بتمثيل قواعدها التي انتخبتها والدفاع عن حقوقها أمام السلطات العامة وأمام القضاء، وذلك على قدم المساواة وحقّها في المعاملة بالمثل، كما يجري مع النقابات الأخرى".
ولوّحت الهيئة بتنفيذ كل أشكال التصعيد المشروعة، من إضرابات واعتصامات وتظاهرات وصولاً للإضراب العام المفتوح ومقاطعة أعمال الامتحانات الرسمية، ما لم تقر السلسلة". ختاماً، أكدت الهيئة إبقاء "اجتماعاتها مفتوحة، وتعقد اجتماعًا الخامسة بعد ظهر غد الجمعة في مقر رابطة أساتذة التعليم الثانوي الرسمي".

الإضراب
في العودة إلى الالتزام بالإضراب، فقد التزمت المدارس الرسمية كلياً بالإضراب بينما سجلت خروق "خجولة" في القطاع الخاص. ففي العاصمة بيروت، فتحت مدارس خاصة قليلة العدد أبوابها. أما في قضاء عاليه ومناطق المتن الاعلى فقد اقفلت المدارس تنفيذا لقرار رابطات التعليم الاساسي والثانوي. وفي بعبدا اقفلت المدارس الخاصة والرسمية ابوابها، وعكف الموظفون على انجاز المعاملات في المؤسسات العامة والبلديات.
وفي صور توقفت الدراسة في عدد كبير من المدارس الرسمية والخاصة والمهنيات وتوجه عدد من المعلمين الى العاصمة بيروت للمشاركة في الاعتصام.
وفي طرابلس، اقفلت المدارس الرسمية تضامناً مع الاضراب، الا ان المدارس الخاصة لم تلتزم. وفي جزين التزمت المدارس الرسمية والخاصة والمهنية بقرار هيئة التنسيق النقابية. وفي النبطية توقفت الدراسة في شكل تام ولبّت المدارس والثانويات الرسمية والخاصة ومعاهد التعليم المهني والتقني في البترون الدعوة الى الاضراب.
أما في الدوائر والادارات العامة، فقد حضر الموظفون من دون انجاز المعاملات وتسليمها الى المواطنين. وفي عكار التزم المدرسون بالاضراب العام الذي دعت اليه هيئة التنسيق، وفي الضنية اغلقت المدارس الرسمية والخاصة والمؤسسات العامة أبوابها، وشارك عدد من المعلمين . وفي الكورة توقفت الدراسة في كل المدارس والمهنيات الرسمية، في حين أبقت المدارس الخاصة ابوابها مفتوحة. وفي الهرمل التزمت القطاعات التعليمية بالاضراب، فأقفلت المدارس والمعاهد الرسمية والخاصة. ولبت مدارس قضاء جبيل الرسمية والخاصة الدعوة الى الاضراب، واقفلت ابوابها أمام التلامذة.

rosette.fadel@annahar.com.lb
Twitter: @rosettefadel

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard