الجياع سيأكلونكم؟

27 حزيران 2020 | 00:01

أمام أحد الأفران في بيروت (تصوير حسام شبارو).

بعد ١٥ جلسة من النقاشات المضحكة - المبكية مع المسؤولين في بيروت السعيدة، توصلت رئيسة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، الى النتيجة التي كان قد سبقها اليها السفير الفرنسي بيار دوكين، بعد سلسلة من المقابلات والمناشدات مع المسؤولين اللبنانيين، لكي يلتزموا برنامجاً إصلاحياً يساعدهم على البدء بتنفيذ مقررات "مؤتمر سيدر" الذي رعاه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون.
جورجيفا قالت أمس بعد ١٥ جلسة نقاش مع المسؤولين، إنه لا سبب بعد لتوقّع حصول إنفراج في الأزمة الاقتصادية اللبنانية، وهذا الكلام لا يرتبط بالنتائج التي توصل اليها خبراء صندوق النقد الذين يفاوضون المسؤولين في بيروت، الذين ينخرطون في قتال مرير حول الأرقام التي تنطلق منها المفاوضات، بما يمثّل مهزلة حقيقية امام الدول المانحة، التي كانت دولارات صندوق النقد الدولي ستأتي منها! أقول "ستأتي" لأنه من المرجح تقريباً، اننا لن نرى أي فلس او دولار بعد هذا الإستعراض الهزيل الذي قدمته الدولة اللبنانية على عيون العالم، فكيف ومن اين تتوافر الأسباب التي توحي أو تقنع بأن هؤلاء اللبنانيين يستحقون المساعدة، وهم بدلاً من ان يباشروا ورشة للإصلاحات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard