اهتمام بكلام جعجع كبالون اختبار!

27 حزيران 2020 | 00:01

أثار كلام رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع في إعلانه أسباب عدم مشاركته في لقاء بعبدا اهتماما ديبلوماسيا لافتا لجهة مطالبته برحيل السلطة كلها وليس الحكومة فحسب. اذ سأل ديبلوماسيون عن معنى كلامه وإلام يرمي مع عدم اهمال نقطة أساسية مهمة جدا وهي ان هذا الكلام يصدر عن زعيم ماروني وليس عن أي زعيم او مسؤول من طائفة أخرى. واذ ليس معروفا عن جعجع اصدار مواقف كرد فعل انفعالي او عفوي فان كلامه قاد الى تساؤلات اذا كانت مطالبته برحيل كل السلطة هي بمثابة بالون اختبار لرصد ردود الفعل او بمثابة وضع لبنة أولى يمكن ان يبنى عليها في المرحلة المقبلة علما ان جعجع لم يسهب في شرح هذه النقطة وتركها معلقة للتكهنات . قياديون في القوات وضعوا كلام جعجع في اطار تحميل المسؤولية في الانهيار الحاصل لكل الطاقم السياسي وليس للحكومة وحدها فيما يدرك جعجع بحسب قولهم ان رئيس الجمهورية لن يغادر موقعه ما لم يقرر هو نفسه الاستقالة . لكن الترجمة العملية لكلام رئيس القوات هي ضرورة تغيير الحكومة لكي يؤتى بأخرى مستقلة كليا مع صلاحيات استثنائية لتنفيذ إصلاحات سريعة تقي البلاد ما تتجه اليه مع الآخذ في الاعتبار ان أي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard